Accessibility links

logo-print

الخارجية الأميركية تعتزم استقدام متعاقدين أمنيين في العراق


قال نائب مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون العراق مايكل كوربين إن الخارجية ستعين سبعة آلاف متعاقد أمني جديد بعد أن يوافق الكونغرس على ميزانية عام 2011.

وأشار في مؤتمر صانعي السياسيات العربية الأميركية في واشنطن الخميس إلى إن المتعاقدين الجدد سيساعدون حكومة العراق في تحسين أداء الشركات والخدمات المدنية.

وأضاف كوربين أن الخارجية الأميركية طلبت من الكونغرس تخصيص مبلغ ملياري و600 مليون دولار لعملياتها في العراق، وأشار إلى أن لها دورا هاما في تدريب قوات الشرطة العراقية. كما أشار إلى إنشاء مكاتب دبلوماسية في عدة محافظات خارج بغداد.

هذا، وقال الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية والمسؤول السابق عن مديرية تنظيم عمل الشركات الامنية اللواء عدنان الاسدي إن الوزارة لم تمنح رخصة للجانب الاميركي لاستقدام متعاقدين جدد إلى العراق.

وأشار الأسدي في حوار مع "راديو سوا" إلى أن الجانب الأميركي قد لوزارة الداخلية لائحة كبيرة بأسماء متعاقدين للحصول على إجازة لعملهم في العراق، مؤكدا أن الوزارة لم تتخذ بعد قرارا بهذا الصدد.

وأضاف الأسدي أن الوزارة تقدمت بمشروع قانون للحد من اتساع عمل شركات الحماية الاجنبية في العراق لم يتم إقراره من قبل مجلس النواب حتى الآن.

واتهم الأسدي شركات الحماية التي كانت تعمل في البلاد باللجوء إلى العنف في تنافسها على العمل في العراق مشددا على ضرورة وقف عملها بشكل نهائي.

وتشير إحصاءات وزارة الداخلية إلى أنه في العام 2005 كان هناك أكثر من 150 شركة بضمنها 36 شركة فقط مجازة بشكل قانوني.

تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد نادية بشير:
XS
SM
MD
LG