Accessibility links

الحزب الديموقراطي يتوقع الاحتفاظ بأغلبيته في الكونغرس بينما يثق الجمهوريون بالفوز


أختتم الرئيس باراك أوباما جولة دامت أربعة أيام قادته إلى خمس ولايات لقيادة حملة لصالح مرشحي الحزب الديموقراطي.

ويسعى الديموقراطيون لمنع الجمهوريين من السيطرة على الكونغرس ومناصب حكام العديد من الولايات.

وحاول أوباما خلال جولته حث القاعدة الجماهيرية للحزب الديموقراطي للذهاب إلى صناديق الاقتراع والإدلاء بأصواتهم لمرشحي حزبهم في الكونغرس وحكام الولايات هذه السنة مثلما كانوا متحمسين عندما انتخبوه سنة 2008.

وكانت آخر محطة توقف فيها الرئيس أوباما في رحلته إلى الغرب جامعة مينيسوتا حيث حث مؤيديه على التسجيل وانتخاب مرشح الحزب مارك ديتون.

وكانت لاس فيغاس واحدة من المحطات الرئيسية في الجولة، إذ ظهر فيها أوباما مؤيداً للسيناتور هاري ريد الذي يراه أبرز حلفائه السياسيين. وقال أوباما: "تعرفون هاري ليس الرجل الأكثر بهرجة. هاري من النوع الذي يتحدث بصوت خافت جدا ولا يتحرك بسرعة ولا ينهض لإجراء خطب رنانة لكنه يفعل ما هو صحيح."

ورد الجمهوريون على حملة أوباما في خطابهم الإعلامي السبت وقال السناتور عن داكوتا الجنوبية جون تيون إن الديموقراطيين ماضون لكن في الاتجاه الخطأ.

توقع بفوز الديموقراطيين

وتوقع تيم كين رئيس اللجنة الوطنية للحزب الديموقراطي أن يتمكن الديموقراطيون من الاحتفاظ بأغلبيتهم في الكونغرس بعد الانتخابات النصفية التي سيتم إجراؤها في الثاني من الشهر المقبل.

وقال خلال حوار أجرته معة شبكة تلفزيون ABC: "أعتقد أن النتائج ستكون متقاربة لأن الفرق في نتائج هذا النوع من الانتخابات لا يكون كبيرا. ولكن اعتبارا من الآن فصاعدا، سيتوقف كل شيء على إقبال الناخبين على الإدلاء بأصواتهم. وقد لاحظنا إقبالا جيدا على التصويت في المراكز التي أجري فيها اقتراع مبكر. ما زال أمامنا الكثير من الجهد، ولكني أعتقد أننا نستطيع القيام به".

وتوقع بفور الجمهوريين

غير أن مايكل ستيل رئيس اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري قال إنه على يقين بأن الجمهوريين سيفوزون بعدد كاف من المقاعد يُمَكنهم من السيطرة على مجلس النواب الذي يتمتع الديموقراطيون فيه الآن بأغلبية كبيرة: "إنني أعتقد اعتقادا جازما بأن ميزان القوى سيتحول لصالحنا في مجلس النواب. وأنا أقول إن الفوز بـ38 مقعدا إضافيا يضعنا على قدم المساواة مع الديموقراطيين، وكل ما نحتاج إليه هو الفوز بـ39 مقعدا لنستطيع السيطرة على المجلس، وأعتقد أننا سنفوز بعدد أكبر من ذلك".

غير أن ستيل بدا أقل ثقة في قدرة الجمهوريين على السيطرة على مجلس الشيوخ، رغم أنه لم يستبعد ذلك تماما: "سيكون الوضع أصعب إلى حد ما بالنسبة لمجلس الشيوخ، ولكني أعتقد أننا سنتمكن من السيطرة عليه أيضا إذا استمرت موجة التأييد هذه على النحو الذي ظللنا نشهده على مدى الأسابيع الماضية".

تجدر الإشارة إلى أن هذه الانتخابات تشمل جميع مقاعد مجلس النواب البالغ عددها 435 مقعدا، ويتمتع الديموقراطيون الآن بأغلبية كبيرة في هذا المجلس، بالإضافة إلى سيطرتهم على مجلس الشيوخ والبيت الأبيض، غير أن معظم استطلاعات الآراء تشير إلى فوز الجمهوريين بالأغلبية في مجلس النواب.
XS
SM
MD
LG