Accessibility links

16 قتيلا ومصابا على الأقل في اعتداء على مزار صوفي في باكستان


أعلنت الشرطة الباكستانية عن مقتل أربعة أشخاص على الأقل اليوم الاثنين في اعتداء بقنبلة استهدف مزارا صوفيا في وسط باكستان.

وقال قائد الشرطة المحلية في مدينة باكبتان بولاية البنجاب محمد كاشف للصحافيين إن "أربعة أشخاص قد قتلوا وجرح 12 آخرون" في انفجار استهدف مزار حضرة بابا فريد غانج شاكار أحد شيوخ الطريقة الصوفية.

وذكر شاهد عيان في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية أن القنبلة كانت داخل صفيحة حليب وضعها رجلان يركبان دراجة نارية قرب باب المزار وانفجرت بعد صلاة الفجر.

وقتل أكثر من 3700 شخص خلال السنوات الثلاث الأخيرة في باكستان في 400 اعتداء معظمها عمليات انتحارية نفذها بشكل أساسي عناصر من حركة طالبان المتحالفة مع تنظيم القاعدة ومجموعات متطرفة متحالفة معهم.

وغالبا ما يهاجم الإسلاميون الأصوليون في باكستان أماكن العبادة الصوفية، ففي الثاني من يوليو/تموز الماضي أوقعت عملية انتحارية مزدوجة 42 قتيلا في ضريح أحد شيوخ الطرق الصوفية مكتظ بالحجاج في لاهور.

كما قتل تسعة أشخاص في السابع من الشهر الجاري في عملية انتحارية مزدوجة في مزار صوفي في كراتشي، عاصمة باكستان الاقتصادية في الجنوب.

ويستهدف عناصر طالبان باكستان وهم من السنة بشكل أساسي قوات الأمن والمباني الرسمية غير أنهم باتوا يستهدفون أيضا بشكل متزايد المدنيين ولا سيما من الأقليتين الشيعية والأحمدية، وكذلك أتباع الطريقة الصوفية الواسعة الانتشار في باكستان سواء لدى السنة أو لدى الشيعة.

وكانت حركة طالبان التي أعلنت ولاءها للقاعدة، قد أعلنت في صيف عام 2007 "الجهاد" على إسلام أباد لدعمها "الحرب على الإرهاب" التي تخوضها واشنطن.

وباتت المناطق القبلية شمال غرب باكستان حيث معقل طالبان على الحدود مع أفغانستان، الملاذ الرئيسي لقادة ومقاتلي القاعدة وقاعدة خلفية لطالبان أفغانستان.

وتشن الطائرات بدون طيار التابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA غارات شبه يومية في المناطق القبلية لقتل قياديين في تنظيم القاعدة وحركتي طالبان الأفغانية والباكستانية.

ويتهم بعض المسؤولين الأميركيين إسلام أباد والجيش الباكستاني الذي خسر أكثر من ألفي عنصر في هذه المناطق منذ نهاية عام 2001 بعدم بذل جهود كافية للقضاء على القاعدة والتصدي لطالبان الأفغان.

وأثارت هجمات الجيش في المناطق القبلية موجة من الاعتداءات الدامية في باكستان التي تدفع ثمنا باهظا لدعمها "الحرب على الإرهاب"، على حد قول المسؤولين الباكستانيين.

XS
SM
MD
LG