Accessibility links

logo-print

إسرائيل تتأهب لمنع أي مداهمات عسكرية للضفة الغربية اثر مطالب فلسطينية بدعم أميركي


قالت مصادر عسكرية إسرائيلية اليوم الاثنين إن الجيش الإسرائيلي يستعد لمنع أي مداهمات عسكرية لمدن الضفة الغربية بعد حصول السلطة الفلسطينية على دعم من الإدارة الأميركية لمطالب متكررة منها بهذا الشأن، حسبما قالت صحيفة هآرتس.

ونسبت الصحيفة إلى مسؤولين عسكريين إسرائيليين لم تسمهم القول إن الجيش الإسرائيلي بدأ في الإعداد لاحتمال عدم دخول جنوده إلى المدن الفلسطينية في الضفة الغربية وترك هذه المدن "بشكل اختياري"، بناء على مطالب فلسطينية متكررة بهذا الشأن.

وأضاف المسؤولون أن السلطة الفلسطينية طالبت الجيش الإسرائيلي عدة مرات بتجنب دخول المدن الفلسطينية كما حصلت على دعم من الإدارة الأميركية في هذه المطالب لاسيما وان واشنطن تقوم بتدريب قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية.

ونقلت الصحيفة عن ضباط في إدارة الضفة الغربية بالجيش الإسرائيلي قولهم إن "التعاون المتزايد مع قوات الأمن الفلسطينية بالتوازي مع القدرات الاستخباراتية لجهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي "شين بيت" في الضفة يعنيان أن الجيش بمقدوره التعامل مع مثل هذا التغير".

ونسبت إلى ضابط إسرائيلي قوله إن "الأجهزة الأمنية تسيطر على هذه المدن بشكل جيد"، كما أن الكثير من نشاط حركة حماس يتم حاليا خارج المدن الرئيسية في الضفة الغربية.

يذكر أن الجيش الإسرائيلي قد أزال عددا من نقاط التفتيش في الضفة الغربية خلال العام الماضي إلا أن قواته مازالت متمركزة عند مداخل ومخارج المدن الفلسطينية.

وبمقتضى اتفاقيات أوسلو الموقعة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية فإن السلطة مسؤولة عن الأمن في المدن التي يتم تصنيفها ضمن المنطقة "أ" وهي رام الله وطول كرم وقلقيلية ونابلس والخليل وبيت لحم وجنين وأريحا، إلا أن الجيش الإسرائيلي دأب على القيام بمداهمات وتنفيذ اعتقالات في هذه المدن بشكل شبه يومي.

XS
SM
MD
LG