Accessibility links

بدانة الأطفال تسبب شيخوخة مبكرة للشرايين


أظهرت دراسة طبية كندية أن الأوعية الدموية لدى الأطفال الذين يعانون من البدانة المفرطة تتميز بتصلب لا يوجد عادة إلا لدى الكبار المصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وقال رئيس الفريق الطبي الذي أجرى الدراسة في مستشفى الأطفال في فانكوفر الدكتور كيفين هاريس: "لاحظنا أن الشريان الأبهر عند الأطفال الذين يعانون من البدانة المفرطة غير عادي ويتسم بالتصلب في هذه السن المبكرة. كما أن معدلات ضغط الدم مرتفعة لدى هؤلاء الأطفال عند مقارنتهم بالأطفال ذوي الأوزان العادية. وتشير هاتان الظاهرتان إلى أن هؤلاء الأطفال يعانون من أمراض الشرايين حتى في هذه السن المبكرة".

وقال هاريس إن الشريان الأبهر العادي يتميز بمرونة وعندما تفقد تلك الخاصية يحدث التصلب الذي يعد علامة على تطوير أمراض القلب والأوعية الدموية. والأبهر هو أكبر شريان في الجسم ينقل الدم الغني بالأوكسجين إلى باقي أنحاء الجسم.

وقال الدكتور هاريس إنه لا بد من إجراء مزيد من البحوث لمعرفة المزيد عن هذه الظاهرة: "تتمثل الخطوة القادمة في التأكد مما إذا كانت التغيرات التي اكتشفناها ستكون دائمة أم أنها قابلة للعلاج".

وعن العينة التي أجريت عليها الدراسة قال الدكتور هاريس: "لقد قارنا 63 طفلا بدينا مع 55 طفلا من ذوي الأوزان العادية، وكان متوسط أعمار هؤلاء الأطفال أقل من 14عاما بقليل".

وحذر الدكتور هاريس من عاقبة البدانة المفرطة لدى الأطفال: "تشير نتيجة دراسة أخرى أجريت مؤخرا إلى أن هذه الظاهرة ستؤدي إلى انخفاض متوسط العمر المتوقع للناس في أميركا الشمالية، وذلك للمرة الأولى في التاريخ. وأعتقد أن هذا يوضح لنا حجم هذه المشكلة".

في نفس السياق قالت الدكتورة بيث أبرامسون المتحدثة باسم المؤسسة الكندية للقلب والجلطة الدماغية إن نتائج الدراسة تثير القلق، وأضافت: "نعلم أن هناك علاقة بين أنماط الحياة غير الصحية وأمراض القلب. إن أطفالنا مهددون. التغذية السيئة وعدم الحركة تهدد صحتهم. علينا إعادة التفكير في معايير أنماط الحياة التي قبلنا بها كمجتمع لكي ننقذ مستقبل صحة أطفالنا."
XS
SM
MD
LG