Accessibility links

logo-print

محطة أميركية تدافع عن قرارها فصل محلل بعد تعليقاته حول المسلمين


أعربت فيفيان شايلر كبيرة الإداريين في مؤسسة NPR الإعلامية المرموقة في الولايات المتحدة عن أسفها للطريقة التي تم بها فصل المحلل السياسي جوان ويليامز من منصبه، غير أنها أكدت أنها غير آسفة على فصله.

وأرسلت شايلر مذكرة اعتذار للعاملين في المؤسسة قالت فيها إنه كان ينبغي عليها مقابلة وليامز وجها لوجه للاستماع إلى وجهة نظره إزاء ما قاله خلال حوار أجرته معه شبكة تلفزيون فوكس نيوز.

وكان وليامز قد فـُصل من منصبه بعد عشر سنوات من العمل في المؤسسة الإعلامية، لأنه قال إنه يشعر بالتوتر عندما يركب طائرة عليها ركاب يرتدون ملابس تدل على أنهم مسلمون.

وقد جلب قرار الفصل زوبعة من الانتقادات ليس ضد ويليامز وإنما ضد NPR. وكانت شايلر قد قالت في رسالة إلكترونية إلى الإذاعات المنضوية تحت NPR والتي أبدت غضبا إزاء طرد ويليامز، إن أحد أسباب صرف ويليامز هو شعور المؤسسة بأنه لا يؤدي دوره على الشكل المطلوب. وأضافت: "محللو الأخبار لا ينبغي أن يبدوا آراءهم الشخصية بخصوص القضايا المثيرة للجدل لأن ذلك يضعف مصداقيتهم كمحللين وهو ما حدث في هذا الموقف."

وأضافت: "كما تعلمون إننا نبث على الهواء آراء مختلفة كل يوم لكنها آراء الأشخاص الذين نجري معهم مقابلات وليست آراء صحافيينا أو محللينا."

وذكرت الصحافية أليسيا شيبارد التي تعمل في NPR في مقال نشر الاثنين على موقع المؤسسة الالكتروني أن ما حدث يصادف أجواء سياسية سامة يسرع فيها الأشخاص إلى التحيز إلى طرف معين والبحث عن دوافع خفية.

وجاء في المقال الذي كتبته "أخشى أن يعتقد البعض أن دوافع عنصرية وراء قرار طرد ويلياميز الأميركي من أصل إفريقي وأحد الأصوات السوداء القليلة في الإذاعة."

وأكدت أن القرار ليس عنصريا ولا علاقة له بحرية التعبير كما اتهم البعض NPR، كما انه ليس محاولة من NPR لتسكيت الآراء المحافظة وإنما يتعلق الأمر بتصادم في المبادئ لأن NPR تركز على الصحافة الموضوعية المبنية على حقائق مقابل ميل بعض وسائل الإعلام بينها Fox News للترويج لرأي واحد، حسب قولها.

وأضافت الكاتبة أن القضية الأخرى التي تطرح هي هل يحق لموظف يتقاضى أجرا من المؤسسة أن يقول أمورا غير مسموح له أن يعبر عنها على الهواء في NPR في محطة أخرى، مشيرة إلى أن الدليل الأخلاقي للمؤسسة يمنع موظفيها من ذلك.
XS
SM
MD
LG