Accessibility links

logo-print

الفيفا يطلب وثائق صحيفة صنداي تايمز المتعلقة بالرشوة لاستكمال التحقيق


أوضح الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" الاثنين في أصدره أنه طلب من صحيفة صنداي تايمز لبريطانية تزويده بالوثائق والمعلومات التي في حوزتها الخاصة بفضيحة الرشوة لأعضاء في مكتبه التنفيذي للتصويت لدولة بعينها لاستضافة مونديال 2018.

وجاء في البيان "طلب الفيفا الحصول على الوثائق والمعلومات التي تملكها الصحيفة المتعلقة بهذا الموضوع حالاً، وسيدرس في جميع الأحوال المعلومات الموجودة لديه حالياً".

وكان الفيفا قد قرر الأسبوع الماضي إيقاف عضوين من لجنته التنفيذية هما النيجيري أموس ادامو ورينالد تيماري من تاهيتي مؤقتاً بعد مثولهما أمام لجنة الأخلاق المكلفة بالتحقيق حول مزاعم الرشوة في التصويت لاستضافة مونديال 2018.

وصدر قرار الإيقاف على خلفية التحقيق الذي فتحه الفيفا بعد مقال نشرته صحيفة صنداي تايمز يتعلق بعملية بيع أصوات أعضاء من اللجنة التنفيذية في التصويت لاستضافة المونديال.

وأظهرت الصحيفة من خلال شريط فيديو أن ادامو طلب مبلغ 800 ألف دولار للتصويت لأحد البلدان المرشحة، إذ صورت لقاءه مع صحافيين قدموا أنفسهم وسطاء للتسويق لملف الولايات المتحدة في مونديال 2018، مقابل مبلغ من المال لمشروع خاص، فيما أوضحت أن رئيس الاتحاد الاوقياني ونائب رئيس الفيفا رينالد تيماري يريد 2.3 مليون دولار لمشروع أكاديمية رياضية في أوكلاند.

وتعقد لجنة الأخلاق اجتماعها المقبل منتصف الشهر المقبل لمتابعة القضية واتخاذ القرارات النهائية بشأنها.

وتعتبر انكلترا وروسيا من أبرز المرشحين لاستضافة مونديال 2018، وتتنافسان مع إسبانيا-البرتغال (ملف مشترك) وهولندا-بلجيكا (ملف مشترك)، في حين تتنافس قطر مع أستراليا والولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية لاستضافة مونديال 2022.

ومن المقرر أن يعلن الاتحاد الدولي هوية مضيفي مونديالي 2018 و2022 في الثاني من ديسمبر/كانون الأول المقبل في مدينة زيوريخ السويسرية.

XS
SM
MD
LG