Accessibility links

عباس يرد على نتانياهو ويعتبر الاستيطان عملا أحاديا


اتهم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الاثنين إسرائيل بالقيام بأعمال أحادية الجانب منذ أكثر من 30 عاما، وذلك ردا على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو التي حذر فيها السلطة الوطنية من اتخاذ خطوات من جانب واحد نحو إقامة الدولة الفلسطينية وذلك باللجوء إلى الأمم المتحدة من أجل الاعتراف بها.

وأكد عباس خلال جولة ميدانية في بيت لحم، على أن الاستيطان الإسرائيلي عمل أحادي، وأن هناك اتفاقا مكتوبا في عام 1995 بين منظمة التحرير الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية لا يجيز لأي طرف أن يقوم بأعمال أحادية الطرف من شأنها أن تجحف بنتائج مفاوضات المرحلة النهائية.

وقال عباس إن للسلطة الفلسطينية ملاحظات على ما يقوله نتانياهو، فيما يتعلق بعدم توجه السلطة الفلسطينية إلى الأمم المتحدة للإعراب عن الانزعاج إزاء تصرفات إسرائيل الأحادية.

وانتقد رئيس السلطة سياسة الكيل بمكيالين، مضيفا أن السلطة الفلسطينية تطبق كافة الالتزامات المطلوبة منها دوليا، أما إسرائيل فتضرب بكل شيء عرض الحائط.

نتانياهو يحذر الفلسطينيين

وكان نتانياهو قد حذر عند بدء الجلسة الأسبوعية للحكومة الإسرائيلية الأحد، الفلسطينيين من "اللجوء إلى هيئات دولية" في إشارة إلى الأمم المتحدة في حال عدم استئناف مفاوضات السلام.

وقال نتانياهو كما جاء في بيان رسمي "ننتظر من الفلسطينيين أن يحترموا التزامهم بالتفاوض مباشرة" مع إسرائيل.

وأضاف "أعتبر أن أي محاولة للخروج عن ذلك المسار عبر اللجوء إلى هيئات دولية ليس أمرا واقعيا ولن يدفع بأي شكل بعملية السلام إلى الأمام".

وأكد من جهة أخرى أن حكومته "تجري اتصالات مكثفة مع الإدارة الأميركية من أجل إعادة إطلاق المفاوضات".
XS
SM
MD
LG