Accessibility links

تقارير حول محاولات صينية لزرع جواسيس في أجهزة الاستخبارات الأميركية


قالت مصادر أميركية اليوم الثلاثاء إن ثمة جهودا من الصين لزرع جواسيس لبكين داخل أجهزة الاستخبارات الأميركية، حسبما ذكرت صحيفة واشنطن تايمز.

وأضافت الصحيفة أن ضبط طالب أميركي كان يدرس في الصين وتم تجنيده لصالح المخابرات الصينية للتجسس لحسابها داخل وكالة الاستخبارات المركزية CIA، أثار تساؤلات داخل واشنطن إزاء الجهود الصينية لزرع جواسيس في الاستخبارات الأميركية.

ونسبت الصحيفة إلى مسؤولين أميركيين لم تسمهم القول إن عمليات التدقيق التي أجراها مسؤولو الأمن ومكافحة التجسس قادت إلى الكشف عن صلات لمواطن أميركي يدعى غلين دافي شرايفر من ولاية ماساشوستس بالاستخبارات الصينية.

وأضاف المسؤولون أن شرايفر حاول الانضمام إلى فرع التجسس في CIA، قبل الكشف عن هذه الصلات التي ربطته بعملاء للاستخبارات الصينية يعملون لصالح وزارة أمن الدولة في الصين قدموا له 70 ألف دولار مقابل العمل كمخبر سري للصين داخل CIA.

ورفضت المتحدثة باسم CIA بولا وايس إعطاء تفاصيل عن كيفية كشف شرايفر خلال محاولته في العامين الماضي والجاري الحصول على وظيفة داخل أحد الهيئات التابعة لوكالة الاستخبارات المركزية.

غير أن مسؤولا أميركيا على اطلاع بالقضية قال، بحسب الصحيفة، إنه "ليس غريبا أن تحاول الصين الدخول إلى CIA بهذه الطريقة."

وقالت الصحيفة إن شرايفر اعترف أمام محكمة في مدينة الإسكندرية القريبة من العاصمة واشنطن يوم الجمعة الماضي بأنه مذنب في الاتهام الموجه له بالتآمر لنقل معلومات دفاعية، الأمر الذي يعرضه للسجن خمس سنوات بعد التوصل لاتفاق مع هيئة الادعاء.

ويأتي اكتشاف شرايفر وسط توتر سياسي واقتصادي متزايد بين الصين والولايات المتحدة حول مجموعة من القضايا بينها قيمة العملة الصينية وتحكم الصين في صادراتها من الموارد المعدنية النادرة وزيادة الانفاق العسكري الصيني وغيرها من القضايا.

إلا أن وانغ باودونغ المتحدث باسم السفارة الصينية في واشنطن قال إن قضية شرايفر مبنية على مزاعم مفبركة تهدف إلى التشهير بالصين، على حد قوله.

وأضاف أن بلاده "لا تقحم نفسها على الإطلاق في نشاطات من شأنها جلب الضرر إلى المصالح القومية لبلدان أخرى، وأنها صادقة في تطوير علاقات مع الولايات المتحدة مبنية على المصلحة المتبادلة."

ونقلت الصحيفة عن مصادر في الاستخبارات الأميركية القول إن شرايفر ليس أول أميركي تجنده الصين داخل CIA، إذ تم اعتقال مترجم صيني عام 1985 بتهمة التجسس لصالح بكين إلا أنه انتحر قبل صدور حكم ضده، كما تم الشك في أمر ثلاثة آخرين على الأقل في السابق إلا أنه لم يتم ضبطهم، بحسب المصادر ذاتها.

XS
SM
MD
LG