Accessibility links

logo-print

الأسد يقول إن عودة السفير الأميركي إلى دمشق لا تعني تحسن العلاقات المشتركة مع واشنطن


أعلن الرئيس السوري بشار الأسد أنه لا يوجد أي تعاون امني بين دمشق والولايات المتحدة، معتبرا أنه بدون "علاقات ثنائية جيدة وتعاون سياسي" لا يمكن أن يحدث تنسيق في الجانب الأمني.

وقال الأسد في مقابلة مع صحيفة الحياة الصادرة في لندن إنه "لا يوجد تعاون أمني مع الولايات المتحدة في أي موضوع ولا حتى في محاربة تنظيم القاعدة".

وأضاف أن التعاون توقف بين البلدين منذ عام 2005، مشيرا إلى أن بلاده ربطت هذا التعاون "بتحسن العلاقات الثنائية".

واعتبر الرئيس السوري أن عودة السفير الأميركي إلى دمشق لا تعني تحسن في العلاقات بين البلدين معتبرا أن قضية عودة السفير "تخص أميركا وتخدمها".

وقال إن دمشق أبلغت واشنطن بأنه "لا يمكن أن يكون هناك أي تعاون أمني من دون علاقات ثنائية جيدة وتعاون سياسي"، حسب قوله.

وكان الأسد قد اتهم واشنطن "بخلق الفوضى" في كل مكان، الأمر الذي انتقدته الخارجية الأميركية على لسان المتحدث باسمها فيليب كراولي الذي قال إن الولايات المتحدة تعمل على استقرار المنطقة في الوقت الذي تقوم فيه سوريا بعكس ذلك.

وأضاف كراولي أن "قوى مثل سوريا وإيران وحزب الله تسعى لخلق توتر طائفي في لبنان لكي تفرض سلطتها هناك".

XS
SM
MD
LG