Accessibility links

البنتاغون يعلن أن الجيش الأميركي فقد الاتصال لفترة بمنظومة صواريخ بالستية نووية


افادت وزارة الدفاع الأميركية الأربعاء أن الجيش الأميركي فقد السبت الماضي بسبب عطل في الكمبيوتر الاتصال لمدة 45 دقيقة مع 50 صاروخا بالستيا نوويا عابرة للقارات، تعتبر من بين اقوي الأسلحة في العالم.

وقال اللفتنانت كولونيل جون توماس المتحدث باسم قيادة القوة الجوية العالمية الضاربة AIR FORCE GLOBAL STRIKE COMMAND التابعة لقيادة الجيش الأميركي لوكالة الصحافة الفرنسية إن العطل سببه خلل ميكانيكي في جهاز كمبيوتر.

ولم يكن الاتصال ممكنا بين القيادة وهذه الأسلحة المخزنة في قاعدة FRANCIS E. WARREN في ولاية وايومنغ، غرب الولايات المتحدة.

ورغم الحادث الذي أبلغ به الرئيس باراك اوباما الثلاثاء، كان بوسع الجيش إطلاق هذه الصواريخ، وفقا لما قاله المتحدث.

وقام الجيش بالتدقيق بكل الصواريخ من دون أن يعثر على اثر لعملية تخريب، كما لم يعثر على ما يدل على عدم الالتزام بالإجراءات المرعية من قبل فرق الإشراف على الصواريخ.

وقال المتحدث "ليس ما يدعو في هذه المرحلة للاعتقاد بأن الحادث على علاقة بعمل متعمد أو مبيت"، مضيفا أن الاهتمام منصب على المشكلة الميكانيكية.

ولم تتأثر الصواريخ الأخرى على القاعدة بالعطل، ولا 300 صاروخ في قاعدتي مونتانا في شمال غرب البلاد وداكوتا في الشمال. وتشرف قيادة القوة الجوية العالمية الضاربة على 450 صاروخ MINUTEMAN 3 عابرة للقارات في هذه القواعد.

والصواريخ مزودة براس أو عدة رؤوس نووية ويصل مداها إلى 5500 كلم، وهي تلعب دورا أساسيا في حال اندلاع حرب نووية. وعدا عن هذه الصواريخ يستطيع الجيش الأميركي إرسال صواريخ بالطائرات أو إطلاقها عبر الغواصات.

وكان قد تبين في مارس /آذار 2008 للبنتاغون أن مكونات نووية أرسلت من طريق الخطأ إلى تايوان في 2006 بدلا من بطاريات مروحيات.

وفي أغسطس/آب 2007، حلقت طائرة أميركية من طراز بي-52 فوق الولايات المتحدة وهي تحمل ست صواريخ نووية عابرة عن طريق الخطأ.
XS
SM
MD
LG