Accessibility links

logo-print

توقع انخفاض عدد السيدات في الكونغرس في انتخابات التجديد النصفي المقبلة


على الرغم من الأرقام القياسية للنساء الأميركيات اللواتي تخضن السباق الانتخابي إلى مجلسي الكونغرس هذا العام، إلا أن المحللين السياسيين يتوقعون انخفاض عددهن في انتخابات التجديد النصفي للعام 2010.

وبلغ عدد السيدات المتنافسات على مقاعد مجلسي النواب والشيوخ ومنصب حاكم ولاية 60 سيدة، بينهنّ ست سيدات من الحزب الجمهوري يتنافسن لعضوية مجلس الشيوخ.

وقال ديفد واسرمان من The Cook Political Report الذي يتابع تطورات السباق الانتخابي إنه على الرغم من العدد المرتفع للمرشحات من كلا الحزبين، إلا أن العديد يتوقعون أن تخسر السيدات مقاعد في الكونغرس للمرة الأولى منذ ثلاثة عقود.

وأوضح واسرمان "قد يكون للجمهوريين العديد من السيدات اللواتي يخضن الانتخابات ولكن الفرق كبير بين خوض الانتخابات وكسبها،" مضيفا "من المؤكد أن السيدات ستخسرن مقاعد للمرة الأولى منذ العام 1978. فبالنظر إلى المسار الحالي لهذه الانتخابي، لا مجال بالنسبة للسيدات لأن يكسبن مقاعد كما جرت العادة منذ 30 عاما".

وتشغل السيدات في الوقت الراهن 90 مقعدا في الكونغرس، أي ما يعادل نسبة 17 بالمئة من أعضاء المجلسين. ويتوقع المحللون أن تخسر السيدات من خمسة إلى 10 مقاعد.

وأشار واسرمان إلى أن "عام 2010 ليس عاما ضد انتخاب السيدات، بل إنه عام انتخابات معادية للديموقراطيين وسينجم عن ذلك خسارة السيدات مقاعد في الكونغرس".

وأيدت هذا الرأي جينيفر لولس المديرة في المعهد السياسي التابع للجامعة الأميركية.

وقالت لولس "ما نشهده في الوقت الراهن هو مشاعر معادية للحزب الديموقراطي ما يعني لسوء الحظ بالنسبة للعديد من المرشحات المحتملات وأصحاب الإمكانيات، أن هذا الموسم الانتخابي لن يكون في صالحهنّ".

XS
SM
MD
LG