Accessibility links

logo-print

ساركوزي يؤكد خلال استقباله بري في قصر الاليزيه دعمه للمحكمة الخاصة بلبنان


أكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الخميس دعمه للمحكمة الخاصة بلبنان المكلفة النظر في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في 2005، وذلك خلال استقباله رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري الذي كرر انتقاداته لهذه المحكمة، حسب ما ذكر قصر الاليزيه.

وأعلن بري للصحافيين بعد ثلاثة أرباع الساعة من المحادثات مع الرئيس الفرنسي "لا أحد في لبنان يعترض على العدالة، لكن ينبغي معرفة الوسيلة لبلوغها". وأضاف "لا ينبغي أن نتحدث عن المحكمة الخاصة بلبنان مع الدول الأخرى وحسب وإنما أيضا بين اللبنانيين".

وإثناء اللقاء كرر نبيه بري موقفه وموقف حزبه من المحكمة الدولية التي أنشأتها الأمم المتحدة، كما أوضحت الرئاسة الفرنسية، متحدثة عن قضية شهود الزور. وأضاف المصدر نفسه "لقد كرر الرئيس ساركوزي موقفه الداعم للمحكمة".

ويسود توتر في لبنان بين معسكر رئيس الوزراء سعد الحريري، نجل رفيق الحريري، وبين حزب الله الذي يتهم المحكمة الخاصة بلبنان بأنها "مسيسة "وتستند إلى شهادات زور كما أن حركة أمل بزعامة الرئيس نبيه بري حليفة حزب الله توجه نفس الاتهام.

وكان قد منع الأربعاء فريق من المحققين الدوليين من الوصول إلى ملفات تخص نساء داخل عيادة في الضاحية الجنوبية لبيروت. ولم يتم التطرق إلى هذه الحادثة أثناء لقاء ساركوزي وبري، لكن فرنسا ترى أنه من المهم أن يواصل مدعي عام المحكمة الخاصة بلبنان "عمله وأن لا يؤدي ذلك إلى اضطراب الوضع في لبنان"، وفقا للرئاسة الفرنسية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو أثناء تصريح صحافي إن "محاولات عرقلة عمل المحكمة الخاصة بلبنان غير مقبولة".

وقال "إننا ندينها بحزم". وأضاف "كما أكدت المحكمة الخاصة بلبنان" الأربعاء، "فان أعمال التخويف لن تحول دون انجاز المحكمة مهمتها"، وفقا للمتحدث.

وفي قصر الاليزيه، أعلن الرئيس نبيه بري أيضا أن نيكولا ساركوزي أعرب "عن نيته زيارة لبنان". إلا أن قصر الاليزيه قال إن الرئيس ساركوزي مستعد لزيارة لبنان لكنه لم يحدد موعدا لهذه الزيارة.

XS
SM
MD
LG