Accessibility links

رايس تتهم إيران وسوريا بمواصلة تسليح حزب الله وتحذر من زعزعة استقرار المنطقة


اتهمت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة سوزان رايس الخميس إيران وسوريا بمواصلة تسليح حزب الله وقالت إن الحزب يمارس نفوذا مدمرا ومزعزعا للاستقرار في المنطقة.

وأعلنت رايس في لقاء مع الصحافيين على هامش اجتماع لمجلس الأمن أن حزب الله يبقى الميليشيا الأكبر والأكثر تسلحا في لبنان، وأنه ما كان لينجح في ذلك من دون مساعدة من سوريا وحصوله على أسلحة سورية وإيرانية.

وأضافت "ما زلنا نشعر بالقلق الشديد من نفوذ حزب الله المدمر والمزعزع للاستقرار في المنطقة وأيضا من محاولات أطراف أجنبية بينها سوريا وإيران تقويض استقلال لبنان وتهديد استقراره".

وتابعت "ندرك أن بعض الفاعلين، سواء داخل أو خارج لبنان، بمن فيهم سوريا وحزب الله وإيران، قد يعتقدون أن تصعيد التوترات الطائفية قد يساعدهم على فرض سلطتهم على لبنان"، لكن ذلك لن يؤدي إلا إلى "زعزعة استقرار لبنان والمنطقة".

وأضافت "لقد أظهرت سوريا خصوصا ازدراء فاضحا بسيادة لبنان ووحدة أراضيه واستقلاله السياسي".

وتابعت السفيرة الأميركية "من جهة أخرى، تواصل سوريا تسليم أسلحة أكثر فأكثر تطورا إلى ميليشيات لبنانية، بما فيها حزب الله".

وقالت "بينما يبدو أن حزب الله يحاول ممارسة سيطرة على أجزاء من لبنان، فإن حزب الله بالذات ليس جزءا من المؤسسات الديموقراطية في لبنان".

وتحدثت رايس أيضا عن مذكرات التوقيف الـ33 التي أصدرتها سوريا واستهدفت مسؤولين كبارا في لبنان وأجانب، مؤكدة أن هذه المذكرات تنتهك مباشرة سيادة لبنان والتزام سوريا باحترام سيادة لبنان واستقلاله.

وقالت "إن الولايات المتحدة تدعو كل أصدقاء وجيران لبنان إلى ممارسة دور بناء في دعم الحكومة اللبنانية".

لارسن يحذر من الوضع في لبنان
XS
SM
MD
LG