Accessibility links

logo-print

أنباء تشير إلى تفاوض طالبان مع قبيلة باكستانية في شمال غرب البلاد للتوصل لاتفاق سلام


قال شيوخ قبائل يوم الخميس إن طالبان تتفاوض مع قبيلة باكستانية في شمال غرب البلاد للتوصل لاتفاق سلام يمكن أن يسمح للمتشددين بالوصول إلى مناطق استراتيجية نائية على الحدود الأفغانية.

ومن المرجح أن يثير الحديث عن اتفاق بين أعضاء شبكة حقاني -- وهي واحدة من أخطر فصائل طالبان -- وقبيلة توري في منطقة كورام قلق الولايات المتحدة التي تطالب باكستان باتخاذ اجراءات صارمة ضد المتشددين الذين يقاتلون القوات الغربية في أفغانستان.

وقال ساجد حسين وهو عضو برلماني يشارك في المحادثات لرويترز "نجري محادثات لانهاء العنف والقتال في المنطقة. الناس أنهكهم القتال."

وكان قد قتل مئات الاشخاص في الاشتباكات بين قبيلة توري وخصومها الذين تدعمهم طالبان في الشهور الاخيرة. ويمكن أن يؤدي مثل هذا الاتفاق إلى رفع الحصار عن قبيلة توري والافراج عن افرادها الذين خطفهم المتشددون وحلفاؤهم.

لكن مصادر قبلية قالت إن المتشددين سيطالبون على الارجح باستخدام طرق تمر عبر أراضي القبيلة إلى الحدود الافغانية وإن كان حسين قد قال إن طالبان لم تقدم بعد مثل هذا المطلب.

وقال حسين "حتى اذا طلبوا ذلك فاننا لن نقبله."

ومنطقة كورام واحدة من مناطق قبائل البشتون السبع في باكستان على الحدود الافغانية وهي منطقة تعتبر على نطاق واسع مقرا لمتشددي القاعدة وحلفائهم من انحاء العالم.

وتعتبر هذه المنطقة جائزة استراتيجية كبرى سواء لباكستان أو للمتشددين بل وللولايات المتحدة أيضا. فهي تقع في مواجهة أقاليم بكتيا وننكرهار وخوست في افغانستان وبجوار اقليم وزيرستان الشمالية القاعدة الرئيسية لشبكة حقاني في باكستان.

وتقع باراشينار عاصمة الاقليم فوق جبال تمتد من تورا بورا التي هاجمتها قوات اميركية وأفغانية بعد هجمات 11 سبتمبر ايلول بحثا عن اسامة بن لادن.

لكن لم يعثر عليه ويعتقد انه يختبيء في مناطق الحدود الجبلية بين افغانستان وباكستان.

وشنت قوات حلف شمال الاطلسي في أفغانستان غارة جوية عبر الحدود في كورام الشهر الماضي وقتلت اثنين من الجنود الباكستانيين بعد ان اعتقدت بطريق الخطأ انهم متشددون.

ومنع افراد قبيلة توري متشددي طالبان من عبور اراضيهم ومنعت حقاني وفصائل اخرى من طالبان من الوصول بسهولة إلى كابول. وردا على ذلك حاصرت طالبان اراضي قبيلة توري أكثر من عامين وعزلتها فعليا عن بقية باكستان وضربت حصارا على اراضيها.

ويقول محللون إن الاتفاق المقترح في كورام علامة أخرى على تآكل سيطرة الحكومة الباكستانية على اراضي القبائل التي تفتقر للقانون وسيشجع المتشددين على تكثيف أعمال العنف في افغانستان وباكستان.

وقال خادم حسين وهو خبير في الشؤون القبلية "هذا الاتفاق يعطي قوة كبيرة للمتشددين. ويبين أن قبيلة توري تتنازل عن بعض سلطاتها لشبكة حقاني. وهذا سيزيد قوتها."

واعترضت الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون والحكومة الافغانية أيضا في السابق على مثل هذه الاتفاقات مع متشددين التي يقولون انها أدت إلى زيادة العنف في افغانستان.

وتضغط واشنطن منذ فترة طويلة على باكستان للقيام بعملية كبيرة في وزيرستان الشمالية للقضاء على فصيل طالبان التابع لحقاني لكن اسلام اباد تتردد في القيام بذلك وتقول إن قواتها تقوم بمهام تفوق طاقتها.

ويقول محللون ان اسلام اباد تنظر إلى الجماعة التي لها صلة بالقاعدة على أنها ورقة مساومة في أي تسوية للازمة الافغانية عندما ترحل القوات الاجنبية التي تقودها الولايات المتحدة عن البلاد.
XS
SM
MD
LG