Accessibility links

تفاصيل جديدة في قضية المتهم بالتخطيط لعمليات إرهابية في قطارات أنفاق واشنطن


كشفت السلطات الأمنية في الولايات المتحدة الجمعة عن معلومات جديدة بشأن قضية فاروق أحمد، وهو شاب أميركي من أصل باكستاني، تم توقيفه الأربعاء بشبهة محاولة تنفيذ عمليات إرهابية في محطات الأنفاق في العاصمة الأميركية واشنطن.

واستنادا إلى وثائق كشفت عنها المحكمة الخميس، فإن فاروق أحمد، يشتبه في أنه كان شغوفا بقتل الأميركيين في أفغانستان ويسعى للموت لتحقيق هدفه.

وبحسب مسؤولين أمنيين رفضوا الإفصاح عن هـوياتهم بالنظر إلى أن التحقيق لا يزال مستمرا، فإنه تم الإيقاع بفاروق أحمد من خلال محققين سريين أوهماه بأنهما عنصران من تنظيم القاعدة واعتقد أنه بمعرفتهما وجد ضالته لمساعدته على تنفيذ هجمات إرهابية في ثاني أكثر خطوط قطارات الأنفاق ازدحاما في الولايات المتحدة.

ويضيف المصدر أنه على هذا الأساس عقد فاروق أحمد اجتماعا مع شريكيه المفترضَين، في غرفة بأحد الفنادق المحلية، من دون أن يشعر أن كل ذلك جرى بمرأى من عدسات آلات التصوير التابعة لمكتب التحقيقات الفيدرالي FBI.

واستنادا إلى المصدر ذاته، فإن أحمد كان يتحدث عن كيفية استخدامه للأسلحة النارية والفنون العسكرية وعرض تعليمَ تلك التقنيات القتالية لآخرين.

وقالت السلطات إنه تم حجز مسدسات وذخيرة عند تفتيش منزل أحمد في ضاحية آشبرن في ولاية فرجينيا الأربعاء، وهو ما شكل مفاجئة كبرى لجيرانه.

وتقول إحدى جيرانه آلانا نيكولاس: "إنه شيء لا يصدق بالنسبة لي أنّ شخصا مثل هذا يقطن بالقرب منا.. نحن نعيش في حي هادئ أجوائه عائلية، ومجرد التفكير أنه كان مجاورا لنا، وفي قلبه نية القتل أشعر أن الأمر لا يصدق".

ويواجه فاروق أحمد تهما تتعلق بمحاولة تقديم دعم مادي لمنظمة إرهابية أجنبية، وجمع معلومات للمساعدة على التخطيط لهجمات في وسائل النقل العام، والسعي لتقديم دعم مادي لنشطاء.
XS
SM
MD
LG