Accessibility links

الرئيس أوباما يطلع الشعب الأميركي على قضية الطرود المشبوهة ويعلن تصميم واشنطن على تدمير القاعدة في اليمن


أكد الرئيس باراك أوباما مساء الجمعة أن الطردين المشبوهين اللذين ضبطا في دبي وانكلترا كانا يشكلان "تهديدا إرهابيا حقيقيا"، معلنا تصميم الولايات المتحدة على "تدمير" القاعدة في اليمن، البلد الذي أرسل منه الطردان، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال أوباما في تصريح مقتضب من البيت الأبيض "أريد أن اطلع الأميركيين على تهديد إرهابي حقيقي يطال بلدنا"، مضيفا أن "فحصا دقيقا لهذين الطردين يظهر احتواءهما على ما يبدو متفجرات".

وكان مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي FBI قد أعلن في وقت سابق الجمعة في شيكاغو أن الطردين المشبوهين اللذين تم العثور عليهما على متن طائرتي شحن في انكلترا ودبي متوجهتين إلى الولايات المتحدة "لا يحويان متفجرات".

وأوضح أوباما أن الطردين المشبوهين كانا موجهين إلى "أماكن عبادة يهودية في شيكاغو" شمال الولايات المتحدة.

وأكد الرئيس الأميركي، الذي تم إبلاغه بخطر إرهابي مساء الخميس، أنه "اصدر أوامره بأن تبقى كل قوات الشرطة والاستخبارات على أهبة الاستعداد لحماية السكان من أي اعتداء".

ولفت إلى أن هذه التدابير المتخذة أدت إلى تفتيش طائرتي شحن تابعتين لشركة "UPS" في فيلادلفيا ونووارك قرب نيويورك الجمعة.

وقال الرئيس الأميركي "سنواصل تعزيز تعاوننا مع الحكومة اليمنية بهدف إحباط اعتداءات جديدة وتدمير فرع القاعدة" في شبه الجزيرة العربية، مشيرا إلى أن مستشاره لمكافحة الإرهاب جون برينان تحدث إلى الرئيس اليمني بهذا الخصوص.

وأشار إلى أن الحكومة الأميركية تقوم بإجراءات إضافية من أجل تفتيش الطرود التي تشحن جوا للتأكد من خلوها من أي مواد متفجرة.

العثور على شحنة مشبوهة
XS
SM
MD
LG