Accessibility links

logo-print

المرشحون يختتمون حملاتهم الانتخابية والجمهوريون يرفضون الثقة المفرطة رغم تزايد فرصهم في الفوز


دخل المرشحون للانتخابات النصفية للكونغرس الساعات الحاسمة من حملاتهم الانتخابية قبل يوم على بدء الاقتراع يوم غد الثلاثاء في أحد أكثر الانتخابات تقاربا في العشرين سنة الأخيرة، في ظل توقعات باقتسام الحزبين للسيطرة على مجلسي النواب والشيوخ للمرة الأولى منذ عام 1930.

وقالت شبكة CNN الإخبارية إن الديمقراطيين يرجحون تحقيق نتائج أفضل من المتوقع في انتخابات الغد بعد تحسن فرصهم في استطلاعات الرأي بينما بدأ الجمهوريون في التقليل من التوقعات التي ترجح فوزهم بالانتخابات.

ورفض رئيس الحزب الجمهوري مايكل ستيل في تصريحات للشبكة ذاتها التعبير عن ثقة مفرطة في فوز حزبه ب39 مقعدا إضافيا في مجلس النواب يحتاجها لاستعادة الأغلبية في المجلس التي فقدها عام 2006.

وقال ستيل إنه "في حال فاز الحزب ب 39 مقعدا وحصل على الأغلبية في مجلس النواب فإن ذلك سيشكل نجاحا لنا، كما أن الفوز ب37 مقعدا فقط سوف يكون نجاحا أيضا".

وتابع قائلا إنه أبلغ زملاءه في الحزب بأن "أي شئ يحققه الحزب في هذه الليلة سوف يكون نجاحا عظيما بالنظر إلى ما حدث قبل عام ونصف العام"، في إشارة إلى خسارة الحزب للانتخابات الأخيرة عام 2008 وفقدانه البيت الأبيض بعد فوز المرشح الديمقراطي آنذاك باراك أوباما على منافسه الجمهوري جون ماكين.

وبالمثل تساءل السناتور الجمهوري جون كورنين عن فرص فوز حزبه بعشرة مقاعد في مجلس الشيوخ يحتاجها الحزب لاستعادة السيطرة على المجلس.

وقال كورنين في تصريحات لشبكة ABC "إنني لا أتوقع حصولنا على الأغلبية في مجلس الشيوخ خلال هذه الانتخابات" معتبرا أن "استعادة الأغلبية في هذا المجلس لن تتم قبل دورتين انتخابيتين قادمتين".

وفي المقابل، أقر السناتور الديمقراطي البارز ديك ديربن بأن حزبه سيعاني من خسائر في هذه الانتخابات غير أنه رفض في الوقت ذاته التكهن باكتساح جمهوري في هذه الدورة.

وقال ديربن إن "الحزب الديمقراطي سيخسر بعض المقاعد في مجلسي الشيوخ والنواب كما حدث تاريخيا"، وذلك في إشارة إلى المكاسب التقليدية للحزب الخاسر للانتخابات الرئاسية في أول جولة انتخابية تالية.

وأضاف أن استطلاعات الرأي تظهر عدم رضا عام متساو أو أكبر حيال الجمهوريين مقارنة بالديمقراطيين معتبرا أن حزبه الديمقراطي بمقدوره "تعلم الدروس" من هذه الانتخابات لكنه أكد في الوقت ذاته أنه "لناحية المبادئ الأساسية فإننا نتحرك بأميركا في الاتجاه الصحيح".

XS
SM
MD
LG