Accessibility links

تقلص هامش التفوق للجمهوريين في آخر استطلاعات الرأي قبل انتخابات الكونغرس


تقلص هامش التفوق للحزب الجمهوري على منافسه الديمقراطي في آخر استطلاعات الرأي العام التي تم إجراؤها قبل ساعات على بدء واحدة من أكثر الانتخابات الأميركية تقاربا في العشرين سنة الأخيرة.

وقال استطلاع أجرته شبكة NBC وول ستريت جورنال إن نسبة 49 بالمئة من الناخبين المحتملين قالوا إنهم سيصوتون لصالح المرشحين الجمهوريين مقابل نسبة قدرها 43 بالمئة للديمقراطيين الذين يحتفظون بالأغلبية في الكونغرس بمجلسيه.

وكان آخر استطلاع للرأي أجرته المؤسستان ذاتهما قبل نحو أسبوعين قد أظهر حصول الجمهوريين على تأييد 50 بالمئة من الناخبين المحتملين مقابل نسبة 43 بالمئة للديمقراطيين.

وحسب استطلاع آخر للرأي العام أجرته صحيفة واشنطن بوست وشبكة ABC، فقد احتفظ الجمهوريون بأغلبية قدرها 49 بالمئة في صفوف الناخبين المسجلين مقابل نسبة 45 بالمئة لصالح الديمقراطيين.

وقالت الصحيفة إن هذا الفارق يعكس تضاؤل هامش التفوق للجمهوريين منذ شهر سبتمبر/أيلول الماضي، لكنها اشارت في الوقت ذاته إلى وجود "فجوة في الحماس" لصالح القاعدة الجمهورية على حساب منافستها الديمقراطية على نحو يمنح للجمهوريين فرصا أكبر في تحقيق مكاسب في هذه الانتخابات.

وأضافت الصحيفة أن الديمقراطيين يحتفظون بهامش تفوق قدره خمس نقاط مئوية بين الناخبين المسجلين بشكل عام بواقع 49 إلى 44 بالمئة غير أنها لفتت إلى أن هذا المعيار يسجل مؤشرا أقل مصداقية للتنبؤ بنتائج الانتخابات عامة.

ويحتفظ الديمقراطيون حاليا بالأغلبية في مجلسي النواب والشيوخ لكن استطلاعات الرأي ترجح فقدانهم للسيطرة على مجلس النواب لصالح منافسيهم الجمهوريين مع احتفاظهم بأغلبية ضئيلة في مجلس الشيوخ.

XS
SM
MD
LG