Accessibility links

السعودية تؤكد موافقة العراقيين على الالتقاء في الرياض لحل أزمة تشكيل الحكومة رغم عدم صدور رد فعل رسمي


أكد وزير الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصل الأحد أن القادة العراقيين وافقوا على عرض المملكة العربية السعودية لاستضافة اجتماع في الرياض بين الكتل السياسية العراقية للتوصل إلى حل لأزمة تشكيل الحكومة الجديدة.

ورغم عدم صدور أي رد فعل رسمي عراقي على دعوة العاهل السعودي قال الأمير سعود الفيصل إن "الكتل العراقية تؤيد بشكل عام المبادرة وتقدرها" مضيفا أن "المملكة تواصل العمل في هذه المبادرة لتحقق أهدافها في مساعدة العراقيين للحفاظ على استقرار وأمن العراق".

وكان الملك عبدالله بن عبد العزيز دعا السبت المسؤولين العراقيين إلى إجراء محادثات في الرياض ترعاها الجامعة العربية بعد عطلة عيد الأضحى لتجاوز مأزق تشكيل الحكومة العراقية، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

ولا يزال العراق من دون حكومة جديدة رغم مرور ثمانية أشهر على إجراء الانتخابات التشريعية فيه في السابع من مارس/ آذار الفائت.

وفازت قائمة المالكي بـ89 مقعدا من أصل 325 في حين فاز منافسه علاوي بـ91 مقعدا.

ويسعى المالكي إلى الاحتفاظ بمنصبه كرئيس للوزراء.

وردا على سؤال عما إذا كان حضور إيران هذه المحادثات كمراقب أو كمشارك سيكون محل ترحيب قال الأمير سعود الفيصل "ليست هناك نية لتدخل دولي في هذا الاجتماع، هذا الاجتماع مخصص للعراقيين، هم أصحاب الشأن".

ووفق مسؤولين سياسيين في بغداد فإن إيران التي استقبلت أخيرا العديد من القادة العراقيين تدعم ترشح المالكي لرئاسة الحكومة في حين تؤيد السعودية منافسه علاوي الذي يتمتع بدعم الأحزاب العراقية السنية.

السعودية تؤكد أن الدعوة لا تعتبر تدخلاً في شؤون العراق

وهذا، وقال الأمير سعود الفيصل، وزير الخارجية السعودية إن مبادرة خادم الحرمين تستند إلى قرارات القمة العربية، كما أنها لا تعني التدخل في شؤون العراق الداخلية ولا تخضع لشروط مسبقة، مشددا على تأييد المملكة لأي حل عراقي.

وأضاف الفيصل في مؤتمر صحافي عقده في الرياض: "التركيز سيكون بشكل دقيق باستقلالية العمل والجهد العراقي ولن يكون هناك رائحة لأي تدخل في شؤون العراقيين".

وقد أعربت جامعة الدول العربية عن ترحيبها بالمبادرة.

التفاصيل مع فهد العصيمي مراسل "راديو سوا" في الرياض:
XS
SM
MD
LG