Accessibility links

توقعات باحتفاظ الديموقراطيين بمجلس الشيوخ وحسم الجمهوريين 50 مقعدا في مجلس النواب و30 من حكام الولايات


توقعت مصادر صحافية أميركية اليوم الاثنين أن يتمكن الحزب الجمهوري من الفوز بخمسين مقعدا إضافيا في مجلس النواب تمكنهم من انتزاع الأغلبية من الحزب الديموقراطي مع استبعاد انتزاع الأغلبية في مجلس الشيوخ حيث ستقتصر مكاسب الجمهوريين على أربعة مقاعد إضافية فقط لكنهم سينتزعوا في الوقت ذاته 30 منصبا لحكام الولايات الخمسين، حسبما قالت صحيفة واشنطن بوست.

وأضافت الصحيفة أن هناك 19 مقعدا في مجلس النواب يشغلهم نواب ديموقراطيون ويميلون جميعا لصالح مرشحين جمهوريين باعتراف الديمقراطيين أنفسهم، بينما تزيد المنافسة على 47 مقعدا غير محسومة ويشغلها ديمقراطيون أيضا، ويميل 38 مقعدا نحو شاغليهم من الديموقراطيين وتتضاءل فرص الجمهوريين في الاحتفاظ بأربعة مقاعد يشغلها مرشحون من الحزب إذ يميل ثلاثة منها للديموقراطيين ومقعد من الصعب توقع نتيجته.

ويحتاج الجمهوريون للفوز ب39 مقعدا لاستعادة الأغلبية في مجلس النواب التي فقدوها منذ أربعة أعوام، بينما يرجح مستقلون أن يحسم الحزب نحو 50 مقعدا لصالحه مما يعوض الجمهوريين عن خسائرهم في آخر دورتين انتخابيتين ويساوي مكاسبهم التاريخية التي تم تحقيقها في عام 1994 حينما حصل الحزب على الأغلبية في مجلسي النواب والشيوخ.

وبحسب واشنطن بوست، فإن الحال يختلف في مجلس الشيوخ حيث يحتاج الجمهوريون إلى الفوز بعشرة مقاعد لاستعادة الأغلبية لكن استطلاعات الرأي تظهر قدرتهم على حسم أربعة مقاعد فقط في أركانسو وانديانا ونورث داكوتا وربما في ويسكونسن بينما من غير المحتمل ، بحسب الصحيفة، أن يحسموا دوائر أخرى في كلورادو والينوي ونيفادا وبنسلفانيا وواشنطن، بما يعني احتفاظ الديموقراطيين بالأغلبية في مجلس الشيوخ.

وقالت إنه بالنسبة للسباق بين حكام الولايات فإن الديمقراطيين يحتفظون ب26 ولاية مقابل 24 للجمهوريين رغم انسحاب حاكم فلوريدا الجمهوري من الحزب وترشحه لانتخابات مجلس الشيوخ كمستقل.

وأضافت أن فرص الجمهوريين تزيد عن الديمقراطيين في انتخابات حكام الولايات حيث من المتوقع أن يفوز مرشحو الحزب الجمهوري لمنصب الحاكم ب30 ولاية إن لم يكن أكثر، بحسب الصحيفة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجمهوريين مرشحون للفوز بولايات أيوا وكانساس وميشيغن وأوكلاهوما وتينيسي بينما يحتفظون بالأفضلية في ولايات مين وبنسلفانيا وويسكونسن.

وقالت واشنطن بوست إن الديموقراطيين في المقابل مرشحون للفوز بولايات هاواي ومينسوتا وكاليفورنيا بينما يزيد التنافس في ولايات الينوي وأوهايو وماساشوسيتس وأوريغون التي يحتفظ الديمقراطيون بها جميعا فضلا عن ولايات فلوريدا وكونيتيكت وفيرمونت التي يحكمها جمهوريون وولاية رود أيلاند التي قد يفوز بها مرشح مستقل وينتزعها من أيدي الجمهوريين.

XS
SM
MD
LG