Accessibility links

logo-print

رئيس المحكمة العليا في البرازيل يعلن فوز ديلما روسيف الماركسية السابقة رئيسة للبلاد


أعلن رئيس المحكمة العليا في البرازيل ريكاردو ليواندوفسكي النتائج الرسمية للانتخابات البرازيلية التي أسفرت عن انتخاب ديلما روسيف الماركسية السابقة التي تعرضت للتعذيب في السجن خلال الحكم الديكتاتوري في البرازيل، رئيسة للبلاد التي تعد أكبر دولة في أميركا اللاتينية.

وقال: "نستطيع أن نعلن رسميا فوز ديلما روسيف بـ56 بالمئة من الأصوات مقابل 44 بالمئة من الأصوات للمرشح خوزيه سيرا."

وفور إعلان النتائج توجهت الرئيسة المنتخبة، التي تعد أول سيدة تفوز بهذا المنصب في البرازيل، توجهت بالشكر لناخبيها قائلة: "إنها لسعادة غامرة أن أكون هنا اليوم ومعي ثقة ملايين البرازيليين في المهمة التي أحملها، وربما الأكثر أهمية في حياتي. إنه أمر خارج عن إرادتي، بل دليل على مدى تقدّم ديموقراطيتنا التي أدت للمرة الأولى إلى أن تقود امرأة البرازيل."

ولم تنس روسيف أن تشكر الرئيس لويس إيناسيو لولا دا سيلفا الذي قدّم لها كل الدعم وجير لها شعبيته وقالت: "إن فرحة انتصاري تمتزج مع مشاعري حيال رحيل الرئيس لولا دا سيلفا. وأنا أعلم أن زعيما مثل لولا لن يكون بعيدا عن شعبه، وعنا".

ويذكر أن ديلما روسيف رئيسة البرازيل المنتخبة سترافق الرئيس المنتهية ولايته لويس ايناسيو لولا دا سيلفا إلى قمة مجموعة العشرين التي تعقد في صول في 11 و12 نوفمبر/تشرين الثاني، حسب ما أعلن وزير التخطيط باولو برناردو.

الخاسر يحترم قرار الناخبين

وقال الخاسر في الانتخابات الحاكم السابق لولاية ساو باولو خوزيه سيرا إنه يحترم قرار الناخبين وتمنى للرئيسة المنتخبة التوفيق: "أنا فخور جدا بأن أترشح لرئاسة الجمهورية لكن الناس لم تردْ أن أنتخب الآن، وأنا ممتن جدا لـ44 مليون برازيلي صوتوا لي."

تجدر الإشارة أيضا إلى أن روسيف هي إحدى الناجيات من السرطان وهي كانت الوزيرة السابقة للطاقة ورئيسة هيئة الأركان للرئيس لولا دا سيلفا.

وقالت روسيف إنها ستعمل من اليوم الأول لانتخابها على قيادة الأمة إلى مزيد من الازدهار.
XS
SM
MD
LG