Accessibility links

logo-print

دراسة: الكحول أخطر من الهيروين والكوكايين


كشفت دراسة جديدة أن الكحول أكثر خطورة من مخدرات كالكوكايين والهيروين وذلك بعد تقييم الأضرار التي تلحق بالفرد الذي يدمن عليها من جهة والمجتمع ككل من جهة أخرى. وقام علماء بريطانيون من اللجنة العلمية المستقلة لمكافحة المخدرات في بريطانيا وخبير استشاري لمركز الرصد الأوروبي للمخدرات والإدمان، بتقييم كل من الكحول والكوكايين والهيروين والماريوانا وحبوب النشوة أو إكستاسي ووضعوا مقياسا جديدا لتصنيف االآثار المترتبة عن الإدمان على مستوى الفرد والمجتمع ككل.

وقام الباحثون بتحليل مدى الإدمان على تلك المواد ومدى تأثيرها على جسم الإنسان، آخذين بعين الاعتبار معايير أخرى مثل دور تلك المواد في تشتيت الأسر فضلا عن تكاليفها التي تشمل الرعاية الصحية والخدمات الاجتماعية والسجن إلى جانب الأضرار التي تلحق بالبيئة.

وصنف العلماء الكحول بأنه الأكثر ضررا بشكل عام وأن ضرره يعادل ثلاثة أمثال الأضرار المترتبة عن التعاطي للكوكايين أو التبغ.

وأشار المقياس إلى أن الهيروين والكوكايين يأتيان في المركز الثاني والثالث للمخدرات الأكثر ضررا، بينما تعادل أضرار الكحول ثمانية أمثال أضرار حبوب النشوة.

ويسمح بالكحول والتبغ بشكل قانوني للبالغين في بريطانيا والعديد من البلدان الأخرى لكن المخدرات مثل حبوب النشوة والقنب وحبوب الهلوسة غالبا ما تعتبر غير قانونية وتحمل التهديد بالسجن.

وتقدر منظمة الصحة العالمية أن المخاطر المرتبطة بالكحول تسبب وفاة 2,5 مليون شخص سنويا نتيحة أمراض القلب والكبد وحوادث السير والانتحار والسرطان، كما تمثل 3.8 بالمئة من إجمالي الوفيات.
XS
SM
MD
LG