Accessibility links

عريقات ينفي أنباء تتحدث عن صفقة أميركية لتأجير منطقة الأغوار إلى إسرائيل


نفى رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات الأنباء التي ترددت عن صفقة أميركية تتضمن استئجار إسرائيل أراض واسعة من منطقة الأغوار الفلسطينية لمدة سبعة أعوام مقابل مبالغ مالية تدفع إلى خزينة السلطة الفلسطينية.
وقال عريقات في تصريحات لوكالة أنباء "معا" إن مثل هذه الأنباء ما هي إلا بالونات اختبار تطلقها إسرائيل للعبث في الحلول المطروحة ومحاولات لفرض الأمر الواقع من أجل سيطرتها على الأراضي الفلسطينية.
ومضى عريقات إلى القول إنه لا رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ولا الشعب الفلسطيني على استعداد لمناقشة مثل هذه المقترحات، مؤكدا أن الأرض الفلسطينية لا يمكن تأجيرها لأحد على الإطلاق وهي ملك خاص وحصري لأبناء فلسطين.
وكانت إذاعة الجيش الإسرائيلي قد أوردت نبأ مفاده أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وافق على فكرة أميركية عرضت قبل أشهر يتم بموجبها قيام السلطة الفلسطينية بتأجير منطقة الأغوار لإسرائيل مقابل أموال تدفع للخزانة الفلسطينية.
وقال المصدر ذاته إنه تم عرض الفكرة قبل حوالي شهرين خلال لقاء تم بين نتانياهو وعباس في واشنطن وإن تتم عملية التأجير فقط بعد التوصل إلى تسوية نهائية بين الطرفين.
وقالت الإذاعة نقلا عن مسؤولين لم تكشف هويتهم اعتبروا أن هذا الإيجار يجب أن يستمر لعشرات السنين.
وأكد وزير إسرائيلي رفض الكشف عن اسمه للإذاعة أنه ليس واردا مناقشة أي استئجار لأقل من 99 عاما.
ورفض مصدر رسمي تاكيد أو نفي هذه المعلومات.
من ناحية أخرى، قال الأميركيون الذين عرضوا الفكرة إن عملية تأجير الأغوار لإسرائيل ستلبي مصالح إسرائيل الأمنية حيث ستبقى القوات الإسرائيلية متمركزة في منطقة الحدود مع الأردن للتأكد من عدم وصول الصواريخ من الأردن إلى الضفة الغربية.

إسرائيل تمنع احتفالا فلسطينيا في القدس الشرقية


من جهة أخرى، ، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أنه لن يسمح لممثلي السلطة الفلسطينية بتنظيم احتفالات في القدس، بحسب بيان صدر عن مكتبه.
وقال المكتب "إن نتانياهو أمر الأجهزة الأمنية بمنع السلطة الفلسطينية من تنظيم فعاليات أو احتفالات على أراضي بلدية القدس".
وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض كان يعتزم تدشين مدرستين في حي عربي في القطاع الشرقي من مدينة القدس الذي احتلته إسرائيل وضمته في 1967 اليوم الثلاثاء بعد الإنتهاء من ترميمهما بتمويل من السلطة الفلسطينية بالإضافة إلى 15 مدرسة أخرى.
وبناء على أمر وزير الداخلية الإسرائيلي اسحق اهارونوفيتش، فإن رجال الشرطة الإسرائيلية حضروا لإقفال مدخل القاعة التي كانت ستستضيف الحفل، كما أشارت بذلك صحيفة هآرتس.
ومن ناحيته، قال غسان الخطيب عضو مكتب فياض، إن فياض يعتزم مع ذلك التوجه إلى هذه القاعة لإقامة الاحتفال المتوقع من دون أخذ اجراءات إسرائيل في الاعتبار.

XS
SM
MD
LG