Accessibility links

logo-print

مصادر لبنانية تتحدث عن احتمال سعي حزب الله للسيطرة على بيروت في حال اتهامه في قضية اغتيال الحريري


أفادت مصادر صحافية اليوم الثلاثاء بأن حزب الله اللبناني المقرب من إيران يخطط للسيطرة على بيروت، في حال صدور قرار اتهام عن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان يتهمه أو أي من أعضائه بالضلوع في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

وقالت صحيفتا الأخبار اللبنانية والشرق الأوسط السعودية الصادرة في لندن إن حزب الله قد يسعى إلى السيطرة على بيروت حال صدور "القرار الظني" من المحكمة الدولية بحق الحزب أو أعضائه.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط عن مصدر لبناني وصفته بالمطلع قوله إن هذه المعلومات تداولتها أجهزة أمنية لبنانية أشارت إلى عقد حزب الله وحركة أمل التي يرأسها رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري وقوى أخرى متحالفة مع سوريا، اجتماعات دورية لبحث التنسيق في ما بينها في معركة مفترضة للسيطرة على بيروت وطريق الجنوب وتحييد مناطق أخرى.

وأشارت المصادر إلى أن الاجتماعات تطرقت إلى "تقسيم المناطق" بين هذه القوى بحيث يصبح لكل فريق منها خريطته الخاصة للمواجهة.

وقالت إن بيروت قسمت إلى ثلاث مناطق عسكرية بين حركة أمل وحزب الله والحزب القومي السوري، كما أن ثمة خططا بديلة أعدت لتقديم الدعم من قبل حزب الله إلى هذه الأطراف في حال واجهت مشاكل تمنع تنفيذ الخطة، حسب المصادر ذاتها.

وأضافت المصادر أن "ساعة الصفر لبدء مخطط السيطرة على العاصمة مرتبطة بالقرار الظني للمحكمة الدولية، إلا إذا ارتأى المعنيون تقديمها لاستباق القرار".

ومن ناحيتها، كشفت صحيفة الأخبار القريبة من حزب الله عما وصفته بالسيناريو الأمني والعسكري لحزب الله، تحدثت فيه عن سيطرة أمنية مفترضة لمقاتلي حزب الله والمعارضة في بيروت ومناطق متعددة في لبنان.

وقالت الصحيفة إن هذا السيناريو "يستهدف السيطرة على الأرض وتوقيف شخصيات سياسية وأمنية وقضائية وكل الشخصيات المشمولة بمذكرات التوقيف السورية" في القضية المعروفة باسم "شهود الزور".

وأشارت صحيفة "الأخبار" إلى أن هذا السيناريو مرتبط بصدور قرار اتهامي عن المحكمة الدولية يتهم حزب الله بالضلوع في اغتيال الحريري.

وقالت إن "من يعنيهم أمر هذه البلاد قاموا بإبلاغ الخارج والداخل وكل من يمكن أن يسمع، حسب تعبيرها، بأن رئيس الحكومة سعد الحريري أمام مفترق خطير"، وذلك من دون الكشف عن الجهات التي تم إبلاغها بنوايا حزب الله.

وتابعت الصحيفة قائلة إنه "لا يجوز ترك الحريري يقود بمفرده فهو تحت السن في القيادة ولا يمكنه تحديد الاتجاه وإذا ما واصل القيادة فلا شك في أنه سيفشل في اختيار المفترق وسيصطدم بعارضة الطريق"، على حد قول الصحيفة القريبة من حزب الله.

XS
SM
MD
LG