Accessibility links

باحثون يوصون الحكومات بتحديد نسب ملزمة لملح الأطعمة


أفادت دراسة أجرتها جامعة كوينزلاند الأسترالية بأن تحديد نسب إلزامية من الملح في الأطعمة المصنعة بدلا من ترك تنظيم مستوياته لمنتجي المواد الغذائية، قد يؤدي إلى تقليص معدل الإصابة بأمراض القلب بحوالي 18 بالمئة.

وتوصلت الدراسة إلى أن النصيحة الغذائية غير فعالة من حيث التكلفة ولا تساهم في تراجع نسب أمراض القلب والشرايين سوى بأقل من 0.5 بالمئة، فيما تساهم القيود الاختيارية التي تتخذها بعض الشركات في تراجع الأمراض بنسبة واحد بالمئة.

لكن الدراسة كشفت أنه إذا تم إلزام كافة الشركات بتخفيف نسب الملح فعندها سيتم تقليص أمراض القلب بنسبة 18 بالمئة.

ويؤكد الباحثون أن "اتباع نهج أكثر صرامة من أجل تحسين صحة القلب أمر مبرر". وقالوا إن "شركات تصنيع الأغذية لديها مسؤولية لجني المال من أجل أصحاب الأسهم إلا أن لديها مسؤولية تجاه المجتمع" معتبرين أنه في حال فشل الشركات في تحمل مسؤولياتها فإنه ينبغي تدخل الحكومات وفرض قيود.

وكشفت الدراسة أن 94 بالمئة من الرجال و64 بالمئة من النساء في أستراليا يتناولون ملحا أكثر مما يوصى به، بينما ارتفعت النسبة في الولايات المتحدة بشكل حاد إذ أظهرت دراسة حديثة أن تسعة بين كل عشرة أميركيين يأكلون كثيرا جدا من الملح.

وترتبط الأغذية التي تحتوي على نسب عالية من الملح بأمراض القلب بسبب ارتباطها بارتفاع ضغط الدم بالدرجة الأولى، كما أن تناول الكثير من الملح يعرض الأشخاص لخطر الإصابة بالسكتات الدماغية فضلا عن الأمراض المزمنة التي تستنزف موارد الصحة العامة.

وتعتمد أستراليا برنامجا يشجع الشركات على تخفيف نسب الملح في الأغذية التي تصنعها مقابل وضع علامة صحة على علب منتجاتها.
XS
SM
MD
LG