Accessibility links

استياء من تردي الأوضاع الأمنية في البلاد


لم ينفض العراقيون عنهم غبار هجمات كاتدرائية سيدة النجاة في منطقة الكرادة الأحد الماضي حتى أعقبتها تفجيرات يوم الثلاثاء في مناطق مختلفة من بغداد أدت إلى سقوط عشرات الضحايا بين قتيل وجريح.

راديو سوا استطلع آراء المواطنين الذين عبروا عن استيائهم لتكرار الخروقات الأمنية، مبدين قلقهم مما قد تحمله الأيام القادمة من هجمات مروعة أخرى في ظل تأخر تشكيل الحكومة.

وحمل المواطن حامد رضا من مدينة الصدر شرق بغداد الحكومة الحالية مسؤولية الهجمات، فيما أشار المواطن علاء حسين من منطقة الكاظمية شمال العاصمة إلى أن الثغرات الأمنية أصبحت أكثر من السابق في ظل تحسن قدرة تنظيم القاعدة على تنفيذ هجماتها.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت في وقت سابق استعدادها لاستلام الملف الأمني في العاصمة والمحافظات العراقية في ظل شكوك العديد من الجهات السياسية والأمنية بقدرة قوات الشرطة على إدارة الملف الأمني.

ويرى عدد من المراقبين حتمية إعادة النظر في الخطط والاستراتيجيات الأمنية في ظل حالة الاضطراب السياسي بسبب تأخر تشكيل حكومة للبلاد.

تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الرواي:
XS
SM
MD
LG