Accessibility links

الكشف عن جدار ضخم لحماية تمثال أبو الهول


اكتشفت بعثة أثرية مصرية جدارا ضخما بني لحماية تمثال أبو الهول أمام معبد الملك خفرع بمنطقة الأهرام جنوبي القاهرة خلال عصر الأسرة الفرعونية الثامنة عشر، حسبما أعلنت وزارة الثقافة المصرية.

وقالت الوزارة في بيان لها إن اكتشاف هذا الجدار تم خلال قيام البعثة بمشروع لتطوير منطقة آثار الأهرامات.

وذكر رئيس البعثة الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار زاهي حواس أن "السور مبني من الطوب اللبن ويرجع الى عصر الملك تحتمس الرابع الذي حكم البلاد بين عامي 1425 و1417 قبل الميلاد تقريبا، وكان جزءا من السور الضخم الموجود حاليا شمال تمثال أبو الهول لحمايته من الرياح التي قد تؤثر عليه".

وقال حواس إن علماء المصريات اعتقدوا في السابق أن الجدار الضخم الذي شيد لحماية أبو الهول يقع في الناحية الشمالية فقط ولكن الكشف الذي قامت به البعثة المصرية الآن أوضح أن هذا الجدار يمتد أيضا الى الناحيتين الشرقية والجنوبية.

وأضاف أن الجدار المكتشف يتكون من جزءين أولهما بطول 86 مترا وارتفاعه 75 سنتيمترا ويقع شرقي معبد الوادي للملك خفرع وتمثال أبو الهول، والجزء الثاني يقع إلى الجنوب من معبد الوادي للملك خفرع وطوله 46 مترا وارتفاعه 90 سنتيمترا،ويلتقي الجزءان في نقطة تقع عند الناحية الجنوبية للجدار الشرقي.

XS
SM
MD
LG