Accessibility links

logo-print

الولايات المتحدة تعلن عن تحويل عشرة ملايين دولار إضافية كمساهمة لتمويل المحكمة الخاصة بلبنان


أعلنت الولايات المتحدة أنها ستحول عشرة ملايين دولار إضافية كمساهمة منها في تمويل المحكمة الخاصة بلبنان التي تنظر في قضية اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري،"وذلك كي تواصل عملها لتقديم مرتكبي الاغتيال السياسي إلى العدالة"، حسبما قالت البعثة الأميركية في الأمم المتحدة في بيان لها.

وأضاف البيان أن الولايات المتحدة "واثقة من أن عمل المحكمة سيستمر في المساعدة على منع وقوع مزيد من العنف ووضع حد للفترة المأساوية لإفلات مرتكبي الاغتيال السياسي في لبنان من العقاب".

وقال إن "لبنان لم يستطع إلى الآن تحقيق هذا الهدف، وسيكون من الصعب تأمين السلام والاستقرار اللذين يستحقهما كل الشعب اللبناني من دون ذلك".

وأشاد البيان "بالعمل الشجاع الذي لا يكل لأعضاء هيئة المحكمة المستمرين في أداء مهامهم بأسلوب مهني وغير سياسي".

واعتبر أن الهجوم الذي تعرض له ثلاثة من موظفي هيئة المحكمة في بيروت محاولة أخرى لخلق "اختيار زائف بين العدالة والاستقرار في لبنان والحيلولة دون قيام المحكمة المستقلة بالمهمة الموكلة إليها من مجلس الأمن الدولي".

وشجبت واشنطن هذه الأعمال، مؤكدة وجوب "عدم التسامح مع جهود زعزعة الثقة بعمل المحكمة وتعطيله أو التأثير عليه".

وأكد البيان على ضرورة أن تستمر المحكمة في العمل "وفق أعلى معايير الاستقلال والنزاهة القضائية"، معبرا عن "ثقة الولايات المتحدة في قدرة المحكمة على العمل بهذه المعايير".

وتعرض فريق من المحققين التابعين للمحكمة الخاصة بلبنان الأربعاء الماضي لتهجم بالشتم والسباب والضرب والسرقة من مجموعة من النساء في الضاحية الجنوبية لبيروت، مما حال دون حصوله على معلومات كان قد طلبها من طبيبة عيادة نسائية حول عدد من مريضاتها.

وتلت هذه الحادثة دعوة من الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله وجهها إلى المسؤولين والمواطنين اللبنانيين "لمقاطعة محققي المحكمة الدولية".

XS
SM
MD
LG