Accessibility links

دمشق تنتقد تصريحات فيلتمان وتؤكد اهتمامها باستقرار لبنان


هاجم مصدر سوري رسمي رفيع المستوى التصريحات التي أدلى بها مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط جيفري فيلتمان والتي اتهم فيها دمشق بتقويض استقرار لبنان، حسبما قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا".

وقال المصدر للوكالة إنه "يبدو لنا أن السيد فيلتمان مازال يعيش في أوهامه ولم يقرأ ما نشر من وثائق حول دوره في اتهام سوريا باغتيال رفيق الحريري عام 2005".

وتابع المصدر أن "سوريا معنية بأمن واستقرار لبنان لأنهما حيويان لأمن واستقرار سوريا" معتبرا أن فيلتمان "ربما يحتاج لأن يدرك حقائق الجغرافيا والتاريخ وأن سوريا جار شقيق للبنان في حين أن الولايات المتحدة تبعد أكثر من عشرة آلاف ميل عنه".

وقال المصدر السوري إن "من يحرص على سيادة واستقلال لبنان لا يصدر لوائح بمقاطعة مواطنين لبنانيين لا ترضى عنهم الولايات المتحدة لأنهم لا يخدمون مصالحها"، حسب قوله.

وأضاف "أننا لسنا بحاجة إلى نصائح فيلتمان لأن سوريا تمارس دورها بقرار مستقل يخدم مصالح شعبها وأمن واستقرار المنطقة".

وكان فيلتمان قد طالب سوريا بممارسة الضغوط على إيران وحزب الله للحد من نشاطاتهما في لبنان إذا ما أرادت تحسين علاقاتها مع واشنطن.

وقال إن "سوريا والولايات المتحدة قامتا بخطوات متواضعة لرؤية هل في استطاعتهما تحسين العلاقات الثنائية" مؤكدا أنه لا يمكن أن يذهب ذلك بعيدا ما دام أصدقاء سوريا "يقوضون الاستقرار في لبنان".

وتابع أن "واشنطن أوضحت للسوريين أن هناك تكلفة للعلاقات الثنائية بين البلدين تستند إلى ما يقوم به أصدقاؤها في لبنان"، في إشارة إلى حزب الله والقوى القريبة من دمشق.

XS
SM
MD
LG