Accessibility links

انعقاد جلسة مجلس النواب العراقي المقبلة تثير جدلا سياسيا في البلاد


سيطر موضوع انعقاد جلسة مجلس النواب العراقي المقررة الاثنين المقبل على الشأن السياسي في العراق، وأبدت القائمة العراقية تحفظاً على المشاركة فيها، فيما رد ائتلاف دولة القانون على ذلك بالتقليل من أهمية خطوة العراقية.

فقد وصفت القائمة العراقية الدعوة إلى عقد جلسة البرلمان الاثنين المقبل بأنها بلا مغزى.

وقال نائب الرئيس العراقي والقيادي في القائمة طارق الهاشمي إنه "كان مفروض على رئيس السن أن يستشير الكيانات السياسية والقوائم الانتخابية الفائزة قبل أن يدعو إلى هذه الجلسة. ولذلك أنا اعتقد أنه بدون اتفاق سياسي لهذه الكيانات تصبح هذه الدعوة غير ذات قيمة".

ولوحت القائمة العراقية بالتحفظ على المشاركة في الجلسة وذلك على خلفية عدم الانتهاء من وضع آليات للشراكة الوطنية يمكن أن تبنى عليها الحكومة المقبلة.

في المقابل، قلل العضو في ائتلاف دولة القانون حيدر الجوراني من أهمية تلويح القائمة العراقية بالانسحاب من العملية السياسية، مشيراً إلى وجود قوائم سنية أخرى في العراق يمكن منحها رئاسة البرلمان خلال توزيع المناصب الرئاسية الثلاثة.

من جانبه، قال العضو في دولة القانون سعد المطلبي إن المطلوب الاتفاق على رئاسة البرلمان كي يكون هناك فسحة من الزمن لتصفية الخلافات حول بقية المناصب السيادية.

وانتقد عضو تحالف الوسط ورئيس البرلمان العراقي السابق محمود المشهداني تلميح القائمة العراقية بالانسحاب، مشدداً على ضرورة منح القائمة رئاسة البرلمان.

هذا وأقر المتحدث باسم تحالف الكتل الكردستانية فرياد راوندوزي بأن أهم المعوقات أمام انعقاد اللقاء النيابي هو الخلاف حول جدوى عقد تلك الجلسة في ظل وجود تباين حول توزيع المناصب الرئاسية الثلاثة.
XS
SM
MD
LG