Accessibility links

logo-print

مقتل العشرات في هجومين داخل مسجدين في باكستان



انفجرت قنبلة الجمعة في مسجد في شمال غرب باكستان مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وإصابة 14 آخرين بجروح، وذلك بعد ساعات على مقتل 61 شخصا في هجوم انتحاري استهدف مسجدا آخر في المنطقة نفسها، كما أعلنت الشرطة وطبيب.

وكان 61 مصليا على الأقل، بينهم 11 طفلا، قتلوا وأصيب أكثر من 100 بجروح في هجوم انتحاري وقع أثناء صلاة الجمعة داخل مسجد اخوروال، البلدة القريبة من بيشاور كبرى مدن شمال غرب باكستان، البلد الذي يشهد منذ ثلاث سنوات موجة اعتداءات دامية تشنها حركة طالبان وأسفرت عن حوالي 3800 قتيل.

وقد أعلنت حركة طالبان في باكستان مسؤوليتها على الانفجار الأول، وقالت إنها استهدفت مجموعة رفضت دعمها للحركة، وفقا لتقارير صحافية باكستانية.

وقال قائد الشرطة المحلية خالد عمر ضائي في تصريح تلفزيوني إن الانتحاري فجر حزامه الناسف وسط المصلين الذين كانوا يؤدون صلاة الجمعة في مسجد اخوروال.

من جهته أبدى غول جمال خان المسؤول في الإدارة المحلية خشيته من احتمال ارتفاع الحصيلة. وأضاف أن السقف الرئيسي للمسجد انهار وهناك أشخاص عالقين تحت الأنقاض.

وقتل حوالي 3800 شخص منذ صيف 2007 في سلسلة أعمال عنف في سائر أنحاء البلاد بلغ عددها حوالي 400 بين هجوم وتفجير، غالبيتها انتحاري وتبنتها حركة طالبان المتحالفة مع تنظيم القاعدة، أو نسبت إليها أو إلى مجموعات أخرى متحالفة معها.

ووقع اعتداء الجمعة في مقاطعة دارة آدم خيل حيث يشن الجيش الباكستاني عملية عسكرية ضد المتمردين المتطرفين.

ويستهدف الانتحاريون في باكستان عادة مباني رسمية أو قوات الأمن، ولكنهم منذ أشهر باتوا يركزون هجماتهم أكثر فأكثر على المدنيين بما في ذلك دور العبادة ولا سيما تلك التابعة للأقليات المسلمة في باكستان مثل الشيعة والصوفية، وهما طائفتان تعتبرهما حركة طالبان السنية المتشددة مرتدين.

وفي 3 سبتمبر/ أيلول قتل حوالي 60 شخصا وأصيب أكثر من 200 بجروح في اعتداء انتحاري استهدف تجمعا للشيعة في كويتا (جنوب شرق البلاد).

وفي 2 يوليو/ تموز أوقع اعتداء انتحاري مزدوج 42 قتيلا في مرقد إمام صوفي في لاهور كان يومها مكتظا بالمصلين. وفي 7 أكتوبر/ تشرين الأول قتل 9 أشخاص في اعتداء انتحاري أيضا استهدف مرقدا صوفيا في كراتشي في جنوب البلاد.

التفاصيل من صادق بلال مراسل "راديو سوا" في إسلام أباد:

XS
SM
MD
LG