Accessibility links

logo-print

الصدر يطالب بتشكيل قوة لحماية أماكن العبادة


أعلنت جماعة ما يعرف بدولة العراق الإسلامية التابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي مسؤوليتها عن سلسلة التفجيرات التي استهدفت عدة مواقع في بغداد يوم الثلاثاء الماضي وخلفت نحو 64 قتيلا ومئات الجرحى.

وتوعدت الحركة في بيان لها عبر شبكة الإنترنت بشن هجمات أخرى ضد مناطق تقطنها غالبية شيعية.

في الوقت نفسه، ندد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الجمعة بفتاوى بعض العلماء الذين وصفهم بأنهم تكفيريون، وحملهم مسؤولية مجزرة كنيسة سيدة النجاة في بغداد والهجمات الدامية التي تلتها في مناطق غالبيتها شيعية في العاصمة.

وفي بيان له، دعا الصدر الحكومة إلى تشكيل أفواج لحماية الأماكن المقدسة والعتبات والمساجد، وقبل ذلك الأديرة والكنائس ودور العبادة لكل الأديان، حسبما أورد البيان.

وكانت جماعة دولة العراق الإسلامية قد أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم الدامي الذي استهدف كنيسة سيدة النجاة للسريان الكاثوليك في بغداد وخلف عشرات القتلى والجرحى، كما أعلن التنظيم الإرهابي أن المسيحيين باتوا أهدافا مشروعة.

XS
SM
MD
LG