Accessibility links

تركي الفيصل: لا حوار مع إسرائيل قبل عودة الأراضي المحتلة


أكد السفير السعودي السابق لدى الولايات المتحدة الأمير تركي الفيصل خلال خطاب ألقاه في واشنطن الخميس أنه لن يكون هناك أي حوار بين بلاده وإسرائيل قبل تطبيقها للقانون الدولي وذلك بالانسحاب إلى حدود عام 1967.

ويأتي تأكيد الأمير في وقت وصلت فيه المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين إلى طريق مسدودة بعد انتهاء فترة تجميد الاستيطان.

وشدد الأمير في كلمته أمام مركز كارنيغي للسلام الدولي أن "اتخاذنا لأية خطوات نحو التطبيع سيكون بمثابة تقويض للقانون الدولي والتعامي عن السلوك اللاأخلاقي".

وبحسب صحيفة واشنطن بوست التي نقلت النبأ فإن تصريحات الفيصل أنهت الآمال لدى إدارة أوباما بشأن التقريب بين السعودية وإسرائيل التي وصفتهم الصحيفة بأكبر مستوردين للأسلحة الأميركية في المنطقة.

وخلال خطابة أكد الفيصل أن بلاده قادت حملة عربية منذ عام 2002 للاعتراف بإسرائيل في حال وافقت الأخيرة على إعادة الأراضي التي احتلتها عام 67 بما فيها القدس الشرقية والوصول إلى تسوية عادلة بشأن اللاجئين الفلسطينيين.

وقال تركي إن كثيرا من الأميركيين ظنوا أن حركة المحافظين الجدد قد ماتت أو تعيش لحظاتها الأخيرة إلا أن الانتخابات الأخيرة أظهرت غير ذلك، في الوقت ذاته حذر الفيصل من عودة ما أسماه "فلسفة المحافظين الجدد" المحرضة على الحروب والساعية دوما إليها.
XS
SM
MD
LG