Accessibility links

logo-print

استمرار ارتفاع البطالة في الولايات المتحدة رغم تحسن فرص العمل


وصف الرئيس باراك أوباما الأرقام الجديدة التي صدرت الجمعة حول فرص العمل في الولايات المتحدة بأنها "مشجعة" لكنها "غير كافية".

وقد تحدثت تلك الأرقام عن استحداث 151 ألف وظيفة في أكتوبر/ تشرين الأول، أي أكثر مما كان متوقعا، على الرغم من أن نسبة البطالة ما زالت مستقرة على 9.6 بالمئة.

وقال أوباما في كلمة مقتضبة ألقاها صباحا في البيت الأبيض إن "نسبة البطالة ما زالت عند مستوى غير مقبول".

وفي الوقت نفسه، أعرب أوباما الذي مني بهزيمة انتخابية الثلاثاء مع خسارة حلفائه الديموقراطيين مجلس النواب، عن "انفتاحه على كل الأفكار" لتسريع وتيرة الانتعاش الاقتصادي.

وكان اوباما اعتبر قبل يومين ان "الهزيمة" التي مني بها حزبه ناجمة عن الضيق الاقتصادي للأميركيين.

ورقم الـ151 ألف وظيفة التي استحدثت هو أفضل بكثير مما توقعه المحللون الذين كانوا قدروا صافي الوظائف المستحدثة في أكتوبر/ تشرين الأول بـ60 ألفا.

وشدد أوباما الذي غادر الولايات المتحدة في جولة آسيوية تستمر عشرة أيام، على ضرورة إيجاد أسواق في الخارج، مذكرا بعزمه على مضاعفة صادرات بلاده بحلول 2015.

وقال إن "ازدهارنا ليس رهنا باستهلاكنا فحسب، بل أيضا بإنتاج سلع. ومقابل كل مليار إضافي من الصادرات، هناك استحداث لآلاف فرص العمل".

وأضاف: "هذا هو السبب الذي يحملني خلال الجولة التي سأقوم بها، على الانفتاح على أسواق جديدة في بلدان مثل الهند، حتى تتمكن المؤسسات الأميركية من بيع مزيد من السلع في الخارج واستحداث مزيد من فرص العمل هنا".
XS
SM
MD
LG