Accessibility links

logo-print

محبو هاري بوتر يستعدون لمشاهدة الجزء الأول من آخر أفلامه


بدأ العد التنازلي لعرض الفيلم الأخير من سلسلة أفلام هاري بوتر، وبدأ معه جنون الولع بهذه الشخصية الخيالية القائمة على روايات الكاتبة البريطانية جوان كاثلين رولنغ الحاصلة على وسام الشرف البريطاني وهي متزوجة وأم لطفلين جيسيكا وديفد.

وتعتبر رولنغ أول مليارديرة في العالم من كتابة الروايات. وقد راودتها فكرة هاري بوتر عندما كانت في رحلة بالقطار من مانشستر إلى لندن عام 1990.

وقد أصدرت أول روايات هاري بوتر عام 1997 ثم توالت في إصدار السلسلة التي وصلت سبعة مؤلفات.

وفي استطلاع للرأي عام 2006 اختارها الشعب البريطاني كأعظم كاتبة على قيد الحياة.

وترجمت قصص هاري بوتر إلى 64 لغة عالمية ووزع منها 400 مليون نسخة.

وبالنسبة للنسخة العربية من السلسلة، قامت دار نشر مصرية بترجمة ونشر الرواية.

هذا، وقد حققت صناعة السينما في هوليوود فائدة كبيرة من سلسلة روايات هاري بوتر، حيث تم تحويل الروايات الثلاثة الأولى إلى أفلام سينمائية ناجحة.

كما ظهرت العديد من الصناعات وبخاصة الحلوى وألعاب الأطفال والملابس التنكرية وألعاب الفيديو.

أما أرباح الأفلام فقد حقق عرض الجزء الثالث من سلسلة أفلام هاري بوتر، "هاري بوتر وسجين أزكابان" مبيعات تذاكر بلغت حوالي 92 مليون دولار في العرض الأول له في الولايات المتحدة والصالات العالمية.

من هو هاري بوتر؟

هاري بوتر الساحر شخصية خيالية وأحد أشهر الشخصيات الخيالية في تاريخ الأدب، ويعتبر في عالم السحر الصبي الذي الذي درس في مدرسة هوغوورتس للسحر والشعوذة، وخاض مغامرات لملاحقة الساحر الذي قتل والديه.

وقالت كيري نيودلود من ولاية فرجينيا في حديث مع "راديو سوا" "إنني حقا استمتعت بسلسلة أفلام هاري بوتر، ولقد شاهدت جميع الأفلام السابقة لهذا الفيلم، وقرأت كل الكتب ذات العلاقة، وأشعر أن للقصة بعداً عالمياً ويمكن أن يعجب بها الكبار والصغار وتتحدث عن أفعال يمكن أن يقوم بها أي واحد منا بما يجعل عائلتنا تفخر فيه".

يعتبر الكثيرون أن مشاهدة الفيلم هروب من الحياة الحقيقية إلى عالم الخيال كما تقول كيري. وأضافت نيودلود "القصة خيالية ولكن الأشخاص فيها حقيقيون جدا وإنسانيون ويكافحون بنفس الطريقة التي نكافح فيها نحن كل يوم".

وأكدت نيودلود على أنها ستشاهد الفيلم في أول أيام عرضه، قائلة "أعتقد من ما سمعته أننا سنذهب أنا وصديقتي لمشاهدة الفيلم في أول عرض له في ليلة الـ19 من هذا الشهر".

أما أميرة أمين وهي طالبة تدرس في أورلاندو بولاية فلوريدا، فقالت إنها كانت مهتمة بقراءة هاري بوتر أكثر من دراستها في الصغر وستحضر إلى واشنطن لمشاهدة الفيلم مع أصدقائها.

وضمن جنون الولع بمشاهده الجزء الأول من آخر أفلام هاري بوتر Harry Potter and the Deathly Hallows في أول أيامه في دار العرض بالولايات المتحدة، تحرص جنين عمر على المجيء إلى واشنطن قريبا لمشاهدة الفيلم في أول يوم عرضه.

في هذا الإطار، قالت "بالتأكيد سأحضر من القاهرة لمشاهدة العرض الأول للفيلم لأننا لا نتمكن من مشاهدته في بلادنا إلا بعد عدة أشهر ولا أستطيع الانتظار. إنه يستحق أن أسافر من أجلة ألاف الأميال لأن الأشخاص في القصة يشبهون الأشخاص الذين نراهم كل يوم، ولكن هناك عنصر الخيال ولكن في النهاية هم أناس عاديون نراهم كل يوم يحاولون حل المشاكل باستخدام السحر وهذا ما يجعل الفيلم جديرا بالمشاهدة".

وتصر كاتبة سلسلة هاري بوتر على أنها لن تكتب كتاباً ثامناً لإكمال السلسلة، لكنها لا تمانع إصدار موسوعة عن عالم بوتر، شرط أن تذهب إيرادات هذه الموسوعة لصالح الأعمال الخيرية، وقالت إنها تخطط لسلسلة جديدة تستهدف جمهوراً أصغر سناً من جمهور هاري بوتر، ولذا فإنها تبحث عن اسم جديد تكتب به السلسلة الجديدة.

XS
SM
MD
LG