Accessibility links

أوباما يدعو الهند إلى خفض حاسم للعوائق التجارية ويشدد العزم على بناء اقتصاد أكثر متانة


وصف الرئيس باراك أوباما في نيودلهي السبت، أمام مجموعة كبيرة من المسؤولين الاقتصاديين ورجال الأعمال، بأن الهند احد أسرع الاقتصادات نموا في العالم وبأنها واجهة لفرص العمل.

وأعلن عن توقيع اتفاقيات تبلغ قيمتها 10 مليارات دولار والتي يتوقع أن تؤدي إلى استحداث ما يقرب من 50 ألف فرصة عمل أميركية.

ودعا أوباما الهند إلى القيام "بخفض حاسم للعوائق على صعيد التجارة والاستثمار" في قطاعات تبدأ من الاتصالات ووصولا إلى تجارة المفرق" من اجل تحفيز العلاقات الاقتصادية بين اكبر ديمقراطيتين في العالم.

وتشمل العقود التي أعلنها أوباما في بومباي، بشكل خاص الشركات الأميركية العملاقة مثل بوينغ وجنرال إلكتريك.

وكشف أوباما أيضا عن إصلاح كبير لبنود مراقبة صادرات التكنولوجيا الأميركية الفائقة التطور وذلك لتحفيز المبادلات مع الهند.

وشدد أوباما عزم بلاده من خلال هذه الاتفاقيات على بناء اقتصاد أكثر متانة في الأداء والأساس وقائم على الاكتشاف الابتكار.

وتأمل كبرى شركات التجزئة الأميركية مثل وول مارت في أن تدفع هذه الزيارة الهند إلى تغيير تشريعاتها التجارية وفتحها أما الأجانب والتي تعتبر معقدة جدا.

الشارع الهندي متفائل

من جهته، ينظر الشارع الهندي بتفاؤل كبير بزيادة التعاون الاقتصادي مع الولايات المتحدة إذ ستستفيد الهند من هذا التعاون من عدة أوجه أهمها أن الولايات المتحدة ستدعم مشاريع البنى التحتية في الهند والمقدمة من صندوق النقد الدولي، والبنك الدولي لما لها من كلمة مسموعة في كلتا المؤسستين.

وكان البيت الأبيض قد أوضح أن زيارة أوباما الآسيوية، والتي ستدوم 10 أيام، ستركز على ملفي الوظائف والاقتصاد.

وأظهرت تقارير رسمية أنه تم خلق 151 ألف وظيفة في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، لكن هذا العدد ليس كافيا لتقليص نسبة البطالة في الولايات المتحدة.

أوباما يزور منزل المهاتما غاندي

من ناحية أخرى، زار أوباما السبت منزل المهاتما غاندي في مومباي، مؤكدا أن بطل استقلال الهند من الاستعمار البريطاني هو مصدر "إلهام" بالنسبة إليه.

وأبدى أوباما وزوجته ميشال إعجابهما بالمكتبة المليئة بكتب القانون التي كان يملكها ذلك المحامي الذي تحول إلى صانع حركة استقلال الهند من الاستعمار البريطاني.

كما توقف أوباما أمام آلة الغزل التي كان يستخدمها غاندي أثناء إقامته في ذلك المنزل بين عامي 1917 و1934، واطلع على المعلومات التي تشير إلى العديد من الأشياء المعروضة.

وكتب أوباما على سجل الزوار "يغمرني الأمل والإلهام بحصولي على شرف زيارة هذا المكان الذي يشهد على حياة غاندي"، مضيفا "أنه بطل العالم وليس فقط بطل الهند".

XS
SM
MD
LG