Accessibility links

logo-print

غيتس يتحدث عن سبل تعزيز قدرات القوات اليمنية وقاضي يمني يصدر أمرا بالقبض على العولقي


قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إن بلاده تدرس سبل تعزيز قدرات القوات اليمنية وسط التهديدات المتزايدة لتنظيم القاعدة في اليمن.

وقال غيتس للصحافيين على متن طائرته "أعتقد أنه على مستوى التدريب وبعض النواحي الأخرى هناك أمور يمكن أن نقوم بها لمساعدة اليمنيين على تعزيز قدراتهم".

وأضاف أنه يجري البحث مع اليمنيين مجموعة من الاحتمالات في هذا الإطار مشيرا إلى أن "التركيز الأساسي هو على التدريب".

ولم يحدد طبيعة وحجم الدعم الإضافي الذي يمكن أن تقدمه واشنطن مع العلم أن القوات الأميركية تدير برنامجا بـ155 مليون دولار لتعزيز قدرات اليمن في مجال مكافحة الإرهاب، لا سيما عبر تأمين المروحيات والمعدات والتدريبات من قبل قوات أميركية خاصة.

وتبحث الإدارة الأميركية في إمكانية زيادة حجم هذا الدعم، إلا أن بعض الأصوات في واشنطن تتخوف من تعزيز الدعم العسكري دون التنموي في هذا البلد الذي يعد من الدول الأفقر في العالم.

وتبنى تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب سلسلة من الهجمات داخل اليمن، وأيضا تبنى محاولة التفجير التي استهدفت طائرة أميركية يوم عيد الميلاد وأخيرا تبنى إرسال الطردين المفخخين اللذين ضبطا في دبي وبريطانيا نهاية الشهر الماضي. وتشن السلطات اليمنية حملة واسعة ضد تنظيم القاعدة.

أمر بالقبض على العولقي

على صعيد آخر، أصدر قاضي يمني أمرا بالقبض حياً أو ميتاً على رجل الدين المتشدد المولود في الولايات المتحدة أنور العولقي بعدما تمّت محاكمته غيابيا بتهمة التحريض على قتل أجانب من بينهم عامل فرنسي في مجال النفط الشهر الماضي.

ويأتي قرار القاضي اليمني محسن علوان بعد سبعة أشهر على قرار أميركي يعطي الضوء الأخضر لاعتقال العولقي أو قتله.

وربط رئيس تحرير صحيفة Yemen Post حكيم المسماري صدور الحكم اليمني ضد العولقي بالعثور على بريد إلكتروني تبادله العولقي مع أحد الأشخاص المشتبه فيهم.

"قال القاضي إن الشخص الآخر الذي قتل الفرنسي هشام عاصم، كان يتلقى التشجيع من العولقي. فعملية الاغتيال جرت بسبب الرسائل الإلكترونية التي تبادلاها في الشهرين الماضيين."
XS
SM
MD
LG