Accessibility links

logo-print

العاهل الأردني يؤكد أهمية الجهود الأوروبية في عملية السلام ومصر تدمر سبعة أنفاق


جدد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الأحد خلال استقباله وزير خارجية المجر يانوس مارتوني تأكيده على أهمية الجهود الأوروبية في عملية السلام في الشرق الأوسط، حسبما أفاد مصدر رسمي أردني.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، شدد الملك عبد الله على "أهمية الجهود الأوروبية في العمل على إيجاد البيئة الكفيلة باستئناف المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين والتي يجب أن تعالج جميع قضايا الوضع النهائي، وتنطلق وفق مرجعيات واضحة تكفل الوصول إلى حل الدولتين، الذي يشكل السبيل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة" كما ذكر بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني.

غارتان على قطاع غزة

وقد شن الطيران الإسرائيلي مساء السبت غارتين على جنوب قطاع غزة ما أدى إلى إصابة فلسطيني بجروح، حسب ما أعلن مسؤولون أمنيون وشهود عيان.

واستهدفت الغارة الأولى منطقة قريبة من خان يونس في حين استهدفت الثانية أنفاقاً للتهريب في رفح قرب الحدود مع مصر، حسب ما أفادت مصادر فلسطينية.

وكان مسلحون فلسطينيون قد أطلقوا قذيفة على إسرائيل من قطاع غزة صباح السبت، وقعت في حقل بمحاذاة الحدود مع الأراضي الفلسطينية دون أن تسفر عن إصابات.

وأعلن متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية أن الشرطة دمرت فجر الأحد مبنى شُيد بدون ترخيص ويُستخدم كمسجد في مدينة رحات البدوية في صحراء النقب بجنوب إسرائيل.

وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفلد إن متظاهرين ألقوا حجارة احتجاجا على هذا التدمير الذي نُفذ بموجب قرار من المحكمة وأوقف شخصان.

تدمير سبعة أنفاق

من ناحية أخرى، أعلنت الشرطة المصرية السبت تدمير سبعة أنفاق حدودية تستخدم في التهريب إلى قطاع غزة.

وقال مصدر أمني إن تلك الأنفاق تم اكتشافها خلال الحملة الأخيرة على مناطق الأنفاق لضبط الحدود مع قطاع غزة، حيث تم تدمير خمسة أنفاق عن طريق التفجير بحي الصرصورية والبراهم، وتم ردم نفقين بالرمال والحجارة في منطقة صلاح الدين المكتظة بالسكان.

وأضاف المصدر أنه تم الاتصال مع حكومة غزة المقالة قبل عملية تدمير الأنفاق حتى يتم التأكد من خلو تلك الأنفاق من المهربين.
XS
SM
MD
LG