Accessibility links

logo-print

نتانياهو يطلب من واشنطن منع الفلسطينيين من اللجوء للأمم المتحدة لإعلان الدولة من جانب واحد


حمل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو السلطة الفلسطينية مسؤولية عدم التوصل لاتفاق سلام حتى الآن كما حث الولايات المتحدة على منع الفلسطينيين من اللجوء إلى الأمم المتحدة لإعلان الدولة من جانب واحد، حسبما قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية اليوم الاثنين.

وقال نتانياهو في لقائه مع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن أمس الأحد في نيو أورلينز على هامش الجمعية العامة للاتحادات اليهودية، إن إسرائيل بذلت جهودا كافية للتوصل إلى تسوية سلمية مع الفلسطينيين إلا أنها لم تحصل على "إيماءات كافية" في المقابل، حسب الصحيفة نفسها.

ونسبت هآرتس إلى نتانياهو القول إنه "لا يمكن التوصل إلى اتفاق سلام بضغوط عليا" مشددا على ضرورة أن "يتم منع الفلسطينيين من اتخاذ إجراء أحادي في الأمم المتحدة في مسعاهم لتأسيس دولة".

وبحسب الصحيفة فقد قال نتانياهو لبايدن إن "الدول العربية ينبغي أن تشارك في عملية السلام لإعطاء إسرائيل الدعم السياسي الذي تحتاجه".

التزام أميركي

ومن ناحيتها، قالت صحيفة جيروسليم بوست إن بايدن من جانبه جدد التأكيد على "الالتزام العميق لإدارة أوباما بأمن إسرائيل ومنع إيران من الحصول على أسلحة نووية".

ونسبت الصحيفة إلى بايدن قوله إنه "عندما يتعلق الأمر بأمن إسرائيل فإنه لا يوجد أي فرق بين إسرائيل والولايات المتحدة".

وأضاف أنه "أيا كانت الخلافات الأخيرة بين البيت الأبيض وإسرائيل فإنها كانت تكتيكية وليست أساسية"، حسبما قالت الصحيفة.

ويقوم نتانياهو بزيارة إلى الولايات المتحدة تستغرق أربعة أيام لن يلتقي خلالها بالرئيس باراك أوباما الموجود حاليا في جولة أسيوية.

وقالت صحيفة هآرتس إن الزيارة ستمنح نتانياهو الفرصة للوقوف على التأثير المتوقع على سياسات الحزب الديمقراطي بعد فوز الجمهوريين بانتخابات التجديد النصفي للكونغرس الأسبوع الماضي.

ومن المقرر أن يعقد نتانياهو محادثات في نيويورك مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم الاثنين ومع وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون يوم الخميس قبل العودة إلى إسرائيل.

XS
SM
MD
LG