Accessibility links

واشنطن ترفض مطلبا إسرائيليا بتوجيه تهديد عسكري حقيقي لإيران


أعلن وزير الدفاع روبرت غيتس اليوم الاثنين عن رفض الولايات المتحدة طلبا إسرائيليا بتوجيه تهديد عسكري "حقيقي" إلى إيران لضمان عدم حيازتها أسلحة نووية وذلك بعد ساعات على تصريحات لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قال فيها إن وجود تهديد حقيقي بشن عمل عسكري يعد السبيل الوحيد لضمان قيام إيران بإعادة النظر في برنامجها النووي.

وقال غيتس في تصريحات للصحافيين من استراليا التي يزورها حاليا إن "الولايات المتحدة ترفض الدعوة الإسرائيلية إلى توجيه تهديد عسكري حقيقي إلى إيران لضمان عدم حيازتها أسلحة نووية".

وتابع غيتس قائلا "إنني لست موافقا على أن التهديد العسكري وحده سيقنع إيران بالقيام بالخطوات المطلوبة منها لوضع حد لبرنامجها للأسلحة النووية".

وأضاف "أننا على استعداد للقيام بكل ما هو ضروري، لكننا في الوقت الحاضر ما زلنا نعتقد أن النهج الاقتصادي والسياسي الذي نتبعه يؤثر على إيران".

وكانت مصادر إسرائيلية قد ذكرت أن نتانياهو قد أبلغ نائب الرئيس الأميركي جو بايدن خلال لقائهما معا أمس الأحد بأن العقوبات المفروضة على إيران أثرت سلبا عليها لكنها لم تفلح في إيقاف جهودها للحصول على أسلحة نووية، على حد قوله.

وأضاف نتانياهو أن وجود تهديد حقيقي بشن عمل عسكري يعد السبيل الوحيد لضمان قيام إيران بإعادة النظر في برنامجها النووي.

وأشارت المصادر إلى أنه بحسب التقديرات الإسرائيلية فإن الوقت الوحيد الذي أوقفت فيه إيران برنامجها النووي كان في عام 2003 حينما اعتقدت طهران أن هناك تهديدا بشن عمل عسكري عليها بالتزامن مع بدء الحرب في العراق.

وكان نتانياهو قد التقى بايدن على هامش الجمعية العامة للاتحادات اليهودية التي ألقى نائب الرئيس الأميركي كلمة أمامها أكد فيها على الالتزام الأميركي بأمن إسرائيل.

ويقوم نتانياهو بزيارة إلى الولايات المتحدة تستغرق أربعة أيام لن يلتقي خلالها بالرئيس باراك أوباما الموجود حاليا في جولة أسيوية.

XS
SM
MD
LG