Accessibility links

واشنطن تعرض شطب السودان من لائحة الدول الداعمة للارهاب مقابل تنظيم استفتاء الجنوب


عرضت الولايات المتحدة شطب السودان عن لائحتها للدول الراعية للارهاب بشكل مبكر في محاولة لتسوية الخلافات بين شمال البلاد وجنوبها تمهيدا للاستفتاء المقرر في شهر يناير/كانون الثاني والذي قد يقود إلى تقسيم البلاد، على ما أفاد مسؤولون أميركيون في تصريحات للصحافيين.

وقال المسؤولون الذين رفضوا الكشف عن هوياتهم إن الإدارة الأميركية اتخذت قرارا "بتسريع عزمها على إزالة صفة الدولة الداعمة للإرهاب عن السودان اعتبارا من شهر يوليو/تموز 2011".

وأضافوا أن هذا القرار سيطبق بشرط أن "تعد الخرطوم وتنظم "في التاريخ المقرر استفتاء شفافا حول وضع جنوب السودان".

وأشاروا إلى أن هذا المقترح قدمه السناتور جون كيري باسم الرئيس باراك اوباما خلال محادثاته مع مسؤولي الحكومة السودانية.

وبمقتضى الاقتراح فإنه يتعين على حكومة الخرطوم أن تقوم بين شهري يناير/كانون الثاني ويوليو/تموز القادمين بتطبيق "كل الاتفاقات المناسبة في مرحلة ما بعد الاستفتاء بما يتعلق بأمور مثل ترسيم الحدود وتقاسم عائدات النفط والعملة والجنسية وقضايا أخرى".

وكان كيري قد أعلن أمس الأحد من الخرطوم أنه سلم "خريطة طريق" من أجل حل الخلافات بين شمال البلاد وجنوبها قبل الاستفتاء المقرر في شهر يناير/كانون الثاني القادم.

ومن المقرر أن يشهد السودان في التاسع من يناير/كانون الثاني استفتائين أولهما بين سكان جنوب السودان لتقرير ما إذا كانوا يرغبون في الانفصال عن الشمال أو البقاء في سودان موحد وثانيهما بين سكان منطقة ابيي النفطية المتنازع عليها لتحديد ما إذا كانوا يريدون الانضمام إلى جنوب السودان أو شماله.

ويشكل هذان الاستحقاقان النقطتين الرئيسيتين في اتفاق السلام الذي أنهى عام 2005 حربا أهلية لأكثر من عقدين بين الشمال المسلم والجنوب صاحب الأغلبية مسيحية.

وفي ظل تأخر التحضيرات لتنظيم الاستفتاءين فقد أعلن جنوب السودان وكذلك منطقة ابيي الغنية بالنفط أنهما قادران على إجراء الاستفتاء في حال أرجأت حكومة الخرطوم الموعد المقرر لذلك.

يشار إلى أن البلدان المدرجة على اللائحة الأميركية للدول الراعية للارهاب، وهي كوبا وإيران والسودان وسوريا، لا يحق لها الحصول على المساعدات الأميركية أو أسلحة من واشنطن أو الدخول في تجارة ثنائية معها.

XS
SM
MD
LG