Accessibility links

logo-print

العراقية تقول إن مسألة رئاستي الجمهورية والبرلمان لم تحسم بعد


أبدى ممثلون عن ائتلاف دولة القانون والتحالف الكردستاني من جهة، والقائمة العراقية من جهة أخرى آراء متباينة حول حسم رئاستي الجمهورية والوزراء قبل اجتماع أربيل الذي أنهى أعماله ظهر الاثنين.

فقد رجح عضو ائتلاف دولة القانون حسين الأسدي أن يكون لقاء أربيل حاسما في ظل توصل التحالف الوطني وائتلاف الكتل الكردستانية إلى اتفاق بشأن رئاستي الجمهورية والوزراء، لافتا إلى سعي هذه الكتل إلى إقناع القائمة العراقية بقبول منصب رئاسة البرلمان، حسبما أدلى به لـ"راديو سوا".

من جانبه نفى المستشار الإعلامي للقائمة العراقية هاني عاشور وجود اتفاق مسبق حول المناصب الرئاسية، مشيرا إلى أن قائمته لن تتوانى في قبول أي منصب بشرط أن يكون ناتجا عن اتفاق بين الكتل النيابية.

وأضاف عاشور في تصريح لـ"راديو سوا" قوله إن التصريحات بشأن التوصل إلى نتائج نهائية حول تقسيم المناصب السيادية يعد تشويشا على قمة أربيل.

وأكد القيادي في ائتلاف الكتل الكردستانية فرياد راوندوزي تمسك قائمته بمنصب رئاسة الجمهورية على الرغم مما وصفها بالضغوط التي تعرضت لها للتنازل عن هذا المنصب.

يشار إلى أن القادة السياسيين قرروا خلال اجتماعهم في أربيل عقد اجتماعهم الثاني غدا في بغداد.

تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي:
XS
SM
MD
LG