Accessibility links

واشنطن ترفض تهديد إيران عسكريا وتركيا مستعدة لاستضافة مفاوضات إيران والدول الست


أعربت الولايات المتحدة عن ثقتها في فعالية العقوبات الدولية المفروضة على إيران وجدواها لإجبارها على التخلي عن طموحاتها النووية، وقال روبرت غيتس وزير الدفاع الأميركي إن تلك العقوبات تؤثر علي الإيرانيين بشكل عميق فاق توقعاتهم.

واستبعد غيتس اللجوء إلى الخيار العسكري قائلا :"إن الحلول غير العسكرية ومن بينها العقوبات التي فرضها مجلس الأمن الدولي على إيران في الآونة الأخيرة فضلا عن العقوبات التي تفرضها بعض الدول بشكل فردي والتي تتسم بكثير من الصرامة، ومنها العقوبات التي فرضتها استراليا، كل ذلك يؤدي إلى الضغط على الحكومة الإيرانية والتي بدأت تتأثر بالفعل".

نتانياهو يرى توجيه تهديد حقيقي

وكانت مصادر إسرائيلية قد ذكرت أن نتانياهو قد أبلغ نائب الرئيس الأميركي جون بايدن خلال لقائهما معا الأحد بأن العقوبات المفروضة على إيران أثرت سلبا عليها لكنها لم تفلح في إيقاف جهودها للحصول على أسلحة نووية، على حد قوله.

كما نقلت عن نتانياهو قوله إن وجود تهديد حقيقي بشن عمل عسكري يعد السبيل الوحيد لضمان قيام إيران بإعادة النظر في برنامجها النووي.

مفاوضات ايران والدول الست

من ناحية أخرى، أعلنت تركيا أنها مستعدة لاستضافة جولة المفاوضات المقبلة بين إيران والدول الست الكبرى حول برنامج إيران النووي.

وأكد مصدر في وزارة الخارجية التركية وجود توافق بين إيران والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا على استضافة تركيا للمفاوضات من دون أن يوضح موعدا للاجتماع أو مكانه.

كما أكد المصدر استعداد تركيا لبذل كل جهد ممكن لإنجاح هذه المفاوضات وقال إن بلاده حاولت منذ البداية إيجاد حل دبلوماسي لأزمة طهران النووية.

وأبلغ وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي أنقره استعداد بلاده لإجراء محادثات مع الدول الست الكبرى في تركيا.

ودعت حركة عدم الانحياز الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى عدم تجاهل ما اعتبرته تعاونا إيرانيا مع مفتشي الوكالة لتسوية القضايا العالقة في ملفها النووي.

XS
SM
MD
LG