Accessibility links

أوباما يؤيد منح الهند مقعدا دائما في مجلس الأمن ويقول انه يتطلع لبناء علاقات قوية ومتينة معها


أعرب الرئيس باراك أوباما في كلمة ألقاها الاثنين أمام البرلمان الهندي عن تأييد الولايات المتحدة لمنح الهند مقعدا دائما في مجلس الأمن الدولي، وأشاد بتاريخ الهند الطويل في المساهمة بدور رئيسي في المهام الدولية لحفظ السلام.

وقال :"إننا نرحب بها وهي تستعد لشغل مقعدها في مجلس الأمن الدولي".

كما أكد أوباما على الشراكة القائمة بين الولايات المتحدة والهند في المجالات السياسية والتجارية.

وقال: "إن بلدينا اللذين يرتبطان بمصالح وقيم مشتركة سيمثلان واحدة من أهم الشركات التي سيعرفها القرن الحادي والعشرين. وهذه شراكة جئت إلى بلادكم لإقامتها، وهي رؤية يستطيع بلدانا تحقيقها معا".

وأشاد الرئيس أوباما أيضا بالنظام الديموقراطي المعمول به في الهند:
"لقد بنيتم المؤسسات التي تقوم عليها الديموقراطية الحقيقية، وهي تتمثل في الانتخابات الحرة النزيهة التي توفر للمواطنين الحرية لاختيار قادتهم بدون الاحتكام للسلاح، وأقمتم سلطة قضائية مستقلة، وطبقتم سيادة القانون التي تتيح للناس عرض مظالمهم، ووفرتم صحافة حرة ومنظمات مجتمع مدني نشطة توفر للجميع أصواتا مسموعة".

تطلع لعلاقات قوية مع الهند

وكان الرئيس أوباما قد قال، في مؤتمر صحافي عقده مع رئيس الوزراء الهندي منموهان سينغ، إنّه يتطلع إلى بناء علاقات قوية ومتينة مع الهند في مجالات الاقتصاد والامن ومكافحة الإرهاب والتنمية وعدد آخر من المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وأوضح أوباما الأهمية التي تكتسبها زيارته إلى الهند قائلا: "نحن نمثل أكبر ديموقراطيتين في العالم كما أننا نتشارك في اتصالات عظيمة مباشرة بين الشعبين، والاهم من ذلك أننا نتشارك في جوهر القيم ذاتها"

وقد أثنى منموهان سينغ رئيس الوزراء الهندي على القرارات التي أعلن عنها الرئيس أوباما خصوصا في المجال الاقتصادي : "نرحب بقرار الولايات المتحدة رفعَ القيود عن تصدير الاجهزة والتكنولوجيات المتقدمة والمتطورة الى الهند ودعم عضويتها في عدد من أنظمة الرقابة المتعددة الاتجاهات مثل مجموعة المزوّدين النوويين. إنّ في ذلك تعبير عن تنامي الثقة والمصداقية بيننا".

وأعلن سينغ عن الاتفاق على توسيع دائرة التعاون المشترك في مجال الفضاء والطاقة النووية المدنية والدفاع وغيرها.

XS
SM
MD
LG