Accessibility links

logo-print

كيري يؤكد أهمية مواصلة الحوار مع دمشق من أجل ضمان استقرار لبنان وتحقيق السلام في المنطقة


أكد السناتور جون كيري رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي عقب لقاء مع الرئيس بشار الأسد في دمشق الاثنين أهمية مواصلة الحوار مع سوريا من أجل تعزيز الأمن وتثبيت الاستقرار في الشرق الأوسط.

هذا، وقد أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن الأسد جدد خلال لقائه السناتور الأميركي "رغبة سوريا وسعيها للسلام العادل والشامل" مشيرا إلى "أن المشكلة الحقيقية هي في الجانب الإسرائيلي الذي يرفض السلام".

كما أشاد الأسد خلال اللقاء بـ"رغبة الرئيس الأميركي أوباما بتحقيق السلام في المنطقة" بحسب الوكالة.

وكان كيري قد أشار إلى أهمية الدور الذي تقوم به سوريا بعد لقائه العماد ميشال سليمان رئيس لبنان في بيروت في وقت سابق الاثنين قائلا: "نأمل لدى عودتنا إرسال سفير لنا إلى دمشق قريبا. وهذا يعتمد على النهج الذي تتبعه سوريا والذي نأمل أن تؤدي بموجبه دورا بناء فيما يحدث في لبنان. ونود أن تكون سوريا قوة بناءة من أجل استقرار لبنان وتحقيق السلام مع إسرائيل وفي المنطقة لمساعدتنا على التصدي للتحديات التي تمثلها إيران".

وأشار كيري إلى أن سوريا يمكنها أن تستفيد إلى حد بعيد من العلاقة مع الولايات المتحدة والغرب في حال تعاونت في هذه المجالات.

وأشار السناتور كيري بعد لقائه سعد الحريري رئيس وزراء لبنان إلى أن أحدا لا يملك سلطة وقف عمل المحكمة الدولية للتحقيق في مقتل رفيق الحريري أو تغيير مسار التحقيقات.

وقال: "إن هذه المحكمة ليست صنيعة الولايات المتحدة ولا مجموعة معينة في هذه المنطقة، بل هي نشأت بناء على طلب لبنان واللبنانيين والشعب الذي سئم من استخدام الاغتيال كأداة سياسية".

ويشكك حزب الله بمصداقية المحكمة ويدعو إلى وقف التعامل مع التحقيق الدولي، على خلفية تقارير تتحدث عن احتمال توجيه الاتهام إليه في جريمة اغتيال الحريري التي وقعت العام 2005.

ويؤكد حزب الله أن التحقيق الدولي مبني على إفادات "شهود زور" ويدعو الحكومة اللبنانية إلى إحالة ملف "الشهود الزور" على المجلس العدلي، أعلى سلطة قضائية في البلاد، الأمر الذي يرفضه فريق الحريري، معتبرا أن البت بملف شهود الزور يفترض انتهاء التحقيق أولا وصدور القرار الاتهامي.

وتتهم واشنطن سوريا وإيران بتسليح حزب الله اللبناني.
XS
SM
MD
LG