Accessibility links

logo-print

الجمهوريون يرفضون مساومة أوباما حول التخفيضات الضريبية


فيما يعد مؤشرا على بداية موجة من المواجهات بين البيت الأبيض والجمهوريين الذين فازوا بغالبية مقاعد مجلس النواب، رفض قادة في الحزب الدخول في أية مساومات مع الرئيس أوباما بخصوص مد نطاق التخفيضات الضريبية التي من المقرر الانتهاء العمل بها نهاية العام الحالي.

وجدد النائب الجمهوري البارز إيريك كانتر في حوار أجرته معه شبكة Fox News مطالبة الجمهوريين بتقليل الإنفاق الحكومي رافضا "مواصلة السير في الطريق الذي ظللنا نسير فيه خلال الأشهر العشرين الماضية وما قبلها بالاستمرار في إنفاق أموال لا تتوفر لدينا بدون ظهور أي مؤشر على أننا سنعيد بلادنا مرة أخرى إلى اتباع سياسة مالية قابلة للاستمرار".

وقال كانتر إن الناخبين الذين صوتوا لصالح الجمهوريين بأعداد كبيرة ليسوا راضين عن السياسات المالية التي تبنتها إدارة الرئيس أوباما خلال العامين الماضيين، وأضاف: "يريد الناخبون من الرئيس أوباما العودة إلى الوسط والتخلي عن أجندته المتطرفة التي أدت إلى تفاقم البطالة وخلقت أجواء من عدم الثقة لم تشهد المؤسسات المالية مثيلا لها. لقد آن الأوان للرئيس أوباما ليأتي إلينا وليقول: دعونا نعود إلى السياسات المالية المألوفة لدى الأميركيين والتي تقوم على حصر إنفاقنا على الأموال المتوفرة لدينا فقط، واتخاذ القرارات الصعبة التي تحقق الازدهار والتقدم لأميركا مرة أخرى".

يشار إلى أن الرئيس أوباما قد اقترح تخفيضات ضريبية للأسر التي يقل دخلها السنوي عن 250 ألف دولار لكنه رفض فكرة مد هذه التخفيضات إلى الأغنياء وهو ما يرفضه الجمهوريون.

لكن أوباما يرى أن هذا سيضيف 700 مليار دولار على مدى 10 سنوات إلى عجز الميزانية وهو شيء لا يمكن للبلاد أن تتحمله.
XS
SM
MD
LG