Accessibility links

logo-print

خيبة أمل أميركية من إعلان إسرائيل خططا لبناء وحدات استيطانية جديدة في القدس الشرقية


أعربت الولايات المتحدة الاثنين عن "خيبة أمل شديدة" حيال إعلان إسرائيل خططاً لبناء 1300 وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية التي تعتبرها السلطة الفلسطينية جزءاً من الدولة المستقبلية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب كراولي إن الولايات المتحدة تعتبر أن هذا الإعلان يعود بنتائج عكسية على جهود الولايات المتحدة لاستئناف المفاوضات المباشرة بين الطرفين.

وأضاف كراولي في هذا السياق:

"من المحتمل أن يكون وراء هذا الإعلان شخص ما في إسرائيل، عمد إلى اتخاذ هذا القرار بهدف إحراج وإرباك رئيس الوزراء نتانياهو وتقويض عملية السلام، ولهذا السبب فإننا شجعنا الأطراف المعنية بكل وضوح من أجل البقاء في المفاوضات المباشرة والعودة إلى هذه المفاوضات والعمل على معالجة هذه القضايا وجهاً لوجه".

وأوضح كراولي أن هذه المسألة ستكون من بين النقاط التي ستبحثها وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عند لقائهما في نيويورك الخميس.

وستجري وزيرة الخارجية الأميركية الأربعاء محادثات مع نظيرها المصري أحمد أبو الغيط وكذلك مع رئيس الوزراء في السلطة الفلسطينية سلام فياض عبر الدائرة المغلقة.

ووعد كراولي بأن كلينتون التي يتوقع أن تعود الثلاثاء إلى واشنطن من جولة طويلة في آسيا واوقيانيا، ستكرس الكثير من وقتها هذا الأسبوع للسلام في الشرق الأوسط.

عريقات يحمل نتانياهو مسؤولية انهيار المفاوضات

قال صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية لـ"راديو سوا" إن السلطة أبلغت الاتحاد الأوروبي والإدارة الأميركية بعواقب البناء في المستوطنات وخطورته على الدولة الفلسطينية.
XS
SM
MD
LG