Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • ترامب ينتقد عبر تويتر السياستين العسكرية والنقدية للصين

غيتس يقول إن واشنطن منفتحة على البقاء في العراق بعد الموعد المحدد للانسحاب إذا طلبت بغداد ذلك


قال وزير الدفاع روبرت غيتس اليوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة "منفتحة" على فكرة الإبقاء على قواتها في العراق بعد الموعد المحدد للانسحاب في العام القادم إذا طلبت العراق ذلك.

وأضاف غيتس في تصريحات للصحافيين في ماليزيا التي يزورها حاليا أن الولايات المتحدة "ستقف إلى جانب العراق" مؤكدا أن بلاده "مستعدة للحديث عن إبقاء القوات في العراق إذا ما أراد العراقيون إثارة هذه القضية".

وقال إن "مثل هذه المبادرة ينبغي أن تأتي من العراقيين أنفسهم، ونحن منفتحون على مناقشتها".

وحث غيتس الجماعات السياسية في العراق على "المصالحة" بعد ثمانية أشهر من الانسداد الذي أعاق التوصل لاتفاق حول هوية الرئيس المقبل للحكومة العراقية.

وقال "إننا كنا واضحين للغاية مع العراقيين وقلنا إننا نسعى ونأمل أن يتفقوا ويقوموا بتشكيل حكومة شاملة تمثل كل العناصر الرئيسية للمجتمع العراقي وبشكل غير طائفي".

يذكر أن أي طلب لمد البقاء العسكري الأميركي في العراق ينبغي أن يأتي من حكومة عراقية فاعلة، كونه سيتضمن تعديل الاتفاقية الحالية الموقعة بين الدولتين والتي تحدد نهاية العام المقبل موعدا لانسحاب القوات الأميركية بالكامل من العراق.

وكان مسؤولون أميركيون وعراقيون قد توقعوا في السابق أن يطلب القادة العراقيون من الولايات المتحدة تمديد الاتفاقية العسكرية الحالية التي تم بمقتضاها سحب القوات الأميركية المقاتلة من العراق نهاية أغسطس/آب الماضي تمهيدا لانسحاب كامل بنهاية العام القادم.

وقد عقد قادة الكتل السياسية الرئيسية في العراق اجتماعا أمس الاثنين للمرة الأولى منذ الاجتماعات البرلمانية في شهر مارس/آذار الماضي، إلا أنهم لم يتمكنوا من تحقيق طفرة حتى الآن في المحادثات التي تستمر ثلاثة ايام.

XS
SM
MD
LG