Accessibility links

logo-print

استطلاع: 83 بالمئة من الأفغان يؤيدون جهود الحكومة في التفاوض مع طالبان


أظهر استطلاع للرأي العام في أفغانستان أن 83 بالمئة من الأفغان يؤيدون الجهود التي تبذلها حكومة كابل لإجراء محادثات مع طالبان أملا في تحقيق الاستقرار والأمن في البلاد.

وقال الاستطلاع إن غالبية الأفغان يدعمون برنامج الحكومة الذي يدعو مسلحي طالبان إلى إلقاء السلاح والتخلي عن القتال مقابل توفير الدعم والمأوى والوظيفة والانخراط بعد ذلك في المجتمع.

يذكر أن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي قد أعطى أولوية للمصالحة الوطنية في البلاد وأنشأ المجلس الأعلى للسلام المؤلف من 70 عضوا من أجل التوصل إلى حل سياسي لإنهاء الحرب مع طالبان والتي بلغت عامها العاشر.

وفي استطلاع آخر أجرته مؤسسة Asia Foundation عبر 50 بالمئة من الأفغان عن اعتقادهم بأن بلادهم تسير في الاتجاه الصحيح.

وأرجع الاستطلاع هذا التوجه إلى "التحسن الطفيف في مستوى الأمن ببعض المناطق المأهولة في أفغانستان" غير أنه قال في الوقت ذاته إن ثمة شعورا بالتشاؤم لدى فئة أخرى من الأفغان بسبب البطالة والفساد في البلاد.

وقال جيهانجير جبار مدير برنامج أفغانستان في Asia Foundation في بيان صحافي لعرض نتائج الاستطلاع إن "البطالة أكبر أسباب التشاؤم في كابل وجنوب شرق ووسط أفغانستان بينما جاءت العمليات الانتحارية ضمن الأسباب الرئيسية كذلك".

وأضاف أن 75 بالمئة من الأفغان يقولون إن الفساد شائع في جميع مناحي الحياة في البلاد معتبرا أن "نسبة الشعور بالفساد ارتفعت منذ عام 2006 وبقيت حتى العام الجاري في أعلى مستوياتها."

ومن ناحيته قال سونيل بيلاي المستشار الفني في مشروع استطلاع آراء الأفغان في Asia foundation إن "الشعور بالفساد يرتفع في قضايا قبول الأطفال في المدارس، والحصول على وظائف، والتعامل مع الشرطة، والخدمات الصحية التي تقدمها الدولة" مشيرا إلى أن أكثر من 50 بالمئة ممن استطلعت آراؤهم اضطروا لتقديم رشاوى في كل معاملة أجروها في العام الماضي.

XS
SM
MD
LG